حكام ولايات نيجيرية يؤيدون إعادة ترشيح أوباسانجو   
الثلاثاء 4/5/1422 هـ - الموافق 24/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس أوباسانجو
وافق عشرة من حكام الولايات في نيجيريا على تأييد ترشيح الرئيس أولوسيغون أوباسانجو ونائبه أتيكو أبو بكر للانتخابات القادمة عام 2003، وجاءت هذه الخطوة في أعقاب اجتماع لحزب الشعب الديمقراطي الحاكم حضره معظم أعضاء الحزب بمن فيهم الحكام العشرة.

وقال أحد المسؤولين في الحزب الحاكم إن المزيد من حكام الولايات في البلاد وعددها ستة وثلاثون ولاية يؤيدون إعادة ترشيح الرئيس أوباسانجو "ولكنهم لم يتمكنوا من حضور الاجتماع".

وعلى الرغم من أن موعد الانتخابات لايزال بعيدا نسبيا إلا أن الحديث عنها يسيطر على التجمعات السياسية في البلاد ويملأ صحفها، ويعتقد على نطاق واسع أن أوباسانجو سيرشح نفسه مرة ثانية، ويقول مكتبه إن الرئيس سيعلن موقفه الرسمي في أواخر العام الحالي.

من جهة أخرى قررت السلطات النيجيرية استعادة ممتلكات من 19 مسؤولا في الحكومة العسكرية السابقة بقيادة الرئيس ساني أباشي، وذلك إثر تحقيق قضائي في الأرباح الناتجة من بيع ممتلكات للدولة. وذكر تقرير نشرته الصحف أن وزراء من العهد السابق استغلوا مناصبهم لبيع أراض حكومية -لا سيما أراض خصصت لأغراض رسمية- لصالحهم ولصالح شركائهم.

وكان الرئيس أوباسانجو قد أمر بهذا التحقيق فور انتخابه عام 1999 في إطار حملة ضد الفساد الذي استشرى في المجتمع النيجيري، وقرر اتخاذ إجراءات تأديبية ضد المدانين من المدنيين والعسكريين من بينها حرمانهم من شغل المناصب العامة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة