مجمع القاهرة يحتفي باليوم العالمي للعربية   
الثلاثاء 1436/2/24 هـ - الموافق 16/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:23 (مكة المكرمة)، 11:23 (غرينتش)

بدر محمد بدر-القاهرة

نظم مجمع اللغة العربية في القاهرة أمس الاثنين احتفالية ثقافية بمناسبة "اليوم العالمي للغة العربية"، وهو اليوم الذي أقرت فيه الأمم المتحدة اعتبار العربية ضمن لغاتها الرسمية المعتمدة، ويوافق 18 ديسمبر/كانون الأول من كل عام.

وحضر الاحتفالية التي أقيمت بمقر المجمع في حي الزمالك عدد كبير من الباحثين والخبراء والمهتمين، وشمل برنامجها كلمات ومحاضرات عن جوانب من علوم اللغة ومعارفها.

وفي كلمته الافتتاحية قال رئيس المجمع الدكتور حسن الشافعي "في هذا اليوم يحتفي العالم كله سنويا بهذه اللغة الشريفة وفتوحاتها الإنسانية في عالم الفكر علما وفلسفة وتشريعا، وفي عالم القلب فنا وإبداعا، وفي عالم الأشياء تقنية وتنمية وتذوقا للحياة".

وأضاف الشافعي أن اعتماد العربية لغة رسمية في المحافل الدولية هو اعتراف لما هو واقع في عالم اليوم الذي تصدح فيه بالعربية أفواه نصف مليار من البشر في العالم العربي من آسيا وأفريقيا، سواء اعترفت بذلك الأوضاع السياسية بالانضمام إلى الجامعة العربية أم لا، مثل إريتريا وتشاد والسنغال وغامبيا ومالي.

وأشار إلى أن "العربية لسان ما بين 40 إلى70% من سكان القارة العذراء (أفريقيا)، أما الواقع الآسيوي فإن في شرق الخليج قوما يتكلمون العربية، وفي جزر المالديف من يتخذها لسانا وثقافة، بل وسمعت أخيرا أن هناك قرى بأكملها حول طشقند وبخارى ما تزال تتكلم العربية حتى اليوم!".

محمد حماسة: لا هم لمجمع اللغة العربية
سوى خدمة لغة الضاد (الجزيرة نت)

جائزة
وأكد الدكتور محمد حماسة نائب رئيس مجمع اللغة العربية أن المجمع يحتفل كل يوم باللغة لأنه لا هم له سواها منذ إنشائه عام 1933 وحتى الآن، فهو يقوم على إصدار معاجم مختلفة في مجالات متنوعة من أجل خدمتها وتيسير أمرها للغويين والعلماء على السواء.

وأشار حماسة في حديثه للجزيرة نت إلى أن مجمع القاهرة حصل على جائزة الملك فيصل العالمية في العام الماضي لخدمة العربية بسبب معجم واحد من معاجمه، وهو "المعجم الوسيط الذي ملأ الدنيا وشغل الناس".

وأضاف أن "هناك معاجم أخرى مختلفة في مجالات متنوعة مثل الطب والصيدلة والأحياء والجغرافيا والتاريخ وغير ذلك، وكل هذا يعمل فيه المجمع بدأب وصبر وهمة ونشاط".

من ناحيته قال أستاذ اللغويات بجامعة القاهرة وعضو المجمع الدكتور محمود فهمي حجازي إن اهتمام "اليونسكو" بإدخال العربية لغة سادسة من لغات الأمم المتحدة بعد الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والروسية والصينية، بدأ عام 1969.

وأضاف حجازي للجزيرة نت أن العربية تأتي في المكانة الخامسة من بين لغات العالم من حيث عدد المتحدثين بها، وعدد متعلميها من غير أبنائها، والإنتاج العلمي المؤلف بها والمترجم إليها، ودخلت العربية الأمم المتحدة عام 1974 إلى جانب اللغات العالمية الأخرى.

جانب من الحضور في الاحتفال
باليوم العالمي للغة العربية (الجزيرة نت)

شعور بالفخر
بدوره، قال أستاذ الجيولوجيا وعضو المجمع الدكتور حافظ شمس الدين إن "هذا يوم أغر من أيام لغتنا العربية الشريفة، وكم كان يملؤني الفخر والاعتزاز بلساني العربي وأنا أحضر لجان اليونسكو في باريس، حيث موقعي خبيرا للسياسات الثقافية والتنوع الثقافي بالمنظمة العالمية".

وأضاف شمس الدين للجزيرة نت أنه باستعراض الأعمال العلمية التي تدل على قدرة العلماء العرب والمسلمين في وقتهم، نجد أن منهم كواكب كثيرة من العلماء النابهين، وكانت إنجازاتهم تمثل العلم الأصيل السامق.

وأشار إلى أن هؤلاء العلماء "كانوا يؤلفون بلغتهم العربية التي ترجمها الغرب، فأضاءت له جنبات كثيرة من تفكيره، وزادت من محصوله العلمي، وفتحت له سبلا للتطور واكتساب المعرفة، حتى وصل إلى ما هو عليه الآن".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة