الصحافة الغربية: نجاح بتونس رغم التحديات   
السبت 1436/3/6 هـ - الموافق 27/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:06 (مكة المكرمة)، 11:06 (غرينتش)

تناولت صحف بريطانية وأميركية الشأن التونسي في أعقاب الانتخابات التشريعية في البلاد، ووصفت عملية انتقال السلطة بطريقة ديمقراطية بأنها تمثل قصة نجاح، وأشارت إلى منح الناخبين ثقتهم لحركة نداء تونس.

فقد أشادت صحيفة ذي غارديان البريطانية بالعملية السلمية لانتقال السلطة من رئيس لآخر بعد انتخابات تشريعية ديمقراطية، وقالت في افتتاحيتها إن مثل هذه العملية الناجحة تستحق الدعم والمساندة.

وأضافت الصحيفة أن تونس تمثل قصة نجاح في أعقاب "الربيع العربي" الذي انطلق عام 2011، وذلك بالرغم من التحديات التي لا تزال أمام الرئيس التونسي المنتخب الباجي قايد السبسي.

وأوضحت الصحيفة أن تونس حافظت على مكانتها، وأنها تعتبر استثناء في منطقة تشهد العديد من الاضطرابات المأساوية التي تتمثل بالفوضى المطلقة في ليبيا، وبعودة مصر إلى عهد الاستبداد العسكري، والحرب الأهلية التي تعصف بسوريا منذ سنوات.

ذي غارديان: يصعب إنكار أن تونس تعد مصدرا نادرا للتفاؤل في العالم العربي بعد عام 2011، وذلك بالرغم من الانتقادات التي يواجهها السبسي لارتباطه بنظام الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي

تفاؤل وانتقادات
وأضافت الصحيفة أنه يصعب إنكار أن تونس تعد مصدرا نادرا للتفاؤل في العالم العربي بعد عام 2011، وذلك بالرغم من الانتقادات التي يواجهها السبسي لارتباطه بنظام الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي.

كما أشارت الصحيفة إلى تقبل حركة النهضة الإسلامية نتيجة الانتخابات وما آلت إليه صناديق الاقتراع، وإلى الانقسام الإقليمي بين الشمال والجنوب في تونس.

من جانبها، نشرت صحيفة واشنطن بوست مقالا للرئيس التونسي المنتخب قايد السبسي قال فيه إن تونس تمكنت من النهوض والوصول إلى عهد التنوير على الرغم من افتقارها للنفط الذي تمتلكه البلدان المجاورة، وإن هذا النهوض يرجع إلى التبادل التجاري بين تونس وأوروبا، وإلى توفر فرص التعليم في البلاد، وإلى العمل بمبدأ المساواة بين الجنسين والفصل بين الدين والدولة.

وأضاف أن هناك ثلاثة أهداف مترابطة سيعمل عليها خلال فترته الرئاسية، وتتمثل في: حل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي بدأت في عهد بن علي، واستتباب الأمن في بلد محاط ببلدان ينعدم فيها الأمن، وتعزيز الديمقراطية.

وأضاف أنه سيعمل على محاربة "الإرهاب" عن طريق مواجهة الفقر والفكر المتطرف.

وفي السياق ذاته، قالت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها إن الانتخابات التشريعية الأخيرة وعملية الانتقال السلمي للسلطة في تونس عملتا على نقل البلاد إلى مرحلة جديدة في الطريق نحو الديمقراطية، وإن تونس بذلك تمثل رمزا للأمل والتعقل في منطقة تشوبها الفوضى وتهيمن عليها الحكومات الاستبدادية.

وأشارت الصحيفة إلى أن من بين التحديات التي تواجه السبسي: إرضاء الجبهة العلمانية ومؤيديها في الغرب من جهة، والتعاون مع حركة النهضة التي عملت جاهدة لإثبات أن الإسلام والديمقراطية يمكن لهما أن يتعايشا.

واختتمت الصحيفة بالقول إن بناء جذور عميقة لمؤسسات وقيم ديمقراطية قادرة على الصمود أمام اختبار الوقت، سوف يستغرق سنوات.

يشار إلى أن التحليلات تباينت بشأن أسباب منح أغلبية الناخبين التونسيين ثقتهم إلى حركة نداء تونس في الانتخابات التشريعية، وانتخاب زعيمها الباجي قايد السبسي رئيسا للبلاد رغم أنه كان مسؤولا في النظام السابق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة