الإدانة الأممية لنظام الأسد بصحف الغرب   
السبت 1433/3/26 هـ - الموافق 18/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 0:20 (مكة المكرمة)، 21:20 (غرينتش)
قوات الأسد تواصل قصف المدن والبلدات بالمدفعية وراجمات الصواريخ (الفرنسية)


أشارت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إلى أن الجمعية العامة للأمم المتحدة أدانت البارحة من خلال قرار بأغلبية 137 دولة انتهاكات النظام السوري لحقوق الإنسان، وأنها أيدت قرارات الجامعة العربية بشأن الأزمة السورية والداعية لتنحي الرئيس بشار الأسد.

وبينما أوضحت الصحيفة أن قرار الأمم المتحدة يأتي بعد أحد عشر شهرا من القسوة والسياسة القمعية التي اتبعها النظام ضد المحتجين السوريين، قالت إن القرار يدعم أيضا خطة جامعة الدول العربية المتمثلة في ضرورة تنحي الأسد عن السلطة.

وقالت إن القرار الأممي يعتبر قرارا رمزيا، ولكنه يأتي في ظل الجهود التي تبذلها كل من فرنسا وتركيا من أجل مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي من أجل إقامة ممرات إنسانية في سوريا.

كما أشارت الصحيفة إلى أن 12 دولة عارضت القرار الأممي من بينها الصين وروسيا وإيران وفنزويلا وكوبا وكوريا الشمالية، وأن 17 دولة امتنعت عن التصويت من بينها لبنان والجزائر.


الرئيس السوري  يحاول النجاة بنظامه من خلال الخيار العسكري وليس من مخرج للأسد سوى المضي قدما في قمع المعارضة.

كريستيان ساينس مونيتور

خيار عسكري
وبينما قالت الصحيفة إن قرار الجمعية العامة في الأمم المتحدة يدعو إلى الوقف الفوري للممارسات القمعية التي يشنها نظام الرئيس السوري ضد المحتجين في البلاد، أضافت أن السفير السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري انتقد العرب والغرب الذين رعوا القرار، وقال إنهم يشنون حملة سياسية وإعلامية ضد بلاده.

من جانبها قالت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية إن الأسد يحاول النجاة بنظامه من خلال ما وصفته بالخيار العسكري، مضيفة أنه ليس من مخرج للأسد سوى المضي قدما في قمع المعارضة.

 وأوضحت أن سوريا تشهد هذه الأيام أعنف اللحظات وأقساها منذ اندلاع ما وصفتها بالانتفاضة الشعبية منذ أحد عشر شهرا، مضيفة أن قوات الأسد تواصل قصفها المدن والبلدات السورية مثل حمص وإدلب وغيرهما بالمدافع الثقيلة وراجمات الصواريخ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة