السعال الديكي يهدد حياة الآلاف في أفغانستان   
الأحد 1423/11/2 هـ - الموافق 5/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طبيب يفحص صبيا في مستشفى للأطفال بكابل
قالت الأمم المتحدة اليوم إنها تنقل جوا وبرا إمدادات طبية إلى قرى جبلية نائية في شمال شرق أفغانستان مع انتشار السعال الديكي الذي يهدد حياة نحو 40 ألف طفل أفغاني في تلك المناطق.

وقدرت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة أن أكثر من 60 طفلا توفوا بعد تفشي السعال الديكي في سبع قرى بولاية بدخشان الجبلية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، لكنه ليس بوسعها الآن إلا تأكيد وفاة 17 في المنطقة التي يصعب الوصول إليها في حين تقول الحكومة الأفغانية إن عدد المتوفين تعدى المائة.

وترى المنظمة الدولية أن هذا المرض انتقل -فيما يبدو- من منطقة خواهان إلى منطقة درواز المجاورة، وقالت إنها تعمل على إعطاء ما يصل إلى 80 ألفا من سكان المنطقة مضادات حيوية لمدة أسبوعين للوقاية من المرض.

وأوضح إدوارد كرواردين من صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة "يونيسيف" للصحفيين أن المرض معزول نسبيا في الوقت الراهن، وأعرب عن أمله في أن تتمكن منظمته من احتواء المرض ومنع انتشاره إذا حصلت على مضادات حيوية لمن أصيبوا به فعليا.

ويقول مسؤولو منظمة الصحة العالمية إنه إذا لم يعالج المصابون في المناطق التي لا تشملها الرعاية الصحية ويعاني فيها السكان بالفعل من سوء التغذية فإن المرض قد يتسبب بوفاة نحو 15% من المصابين.

وكان فريق للطوارئ من وزارة الصحة الأفغانية وهيئات الإغاثة ومنظمات تابعة للأمم المتحدة قد توجهوا إلى المنطقة يوم الخميس الماضي لتقييم مدى انتشار المرض وأخذ عينات لإجراء فحوص وتدريب عاملي الصحة المحليين، لكن النتائج التي ظهرت حتى الآن تبعث على القلق. ويتوفى آلاف الأطفال الأفغان سنويا نتيجة أمراض يمكن الوقاية منها مثل السعال الديكي والحصبة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة