هولندا تجري انتخاباتها في موعدها رغم اغتيال فورتوين   
الثلاثاء 1423/2/25 هـ - الموافق 7/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فيم كوك
قال رئيس الوزراء الهولندي فيم كوك إن الانتخابات العامة ستجرى في موعدها المقرر يوم 15 مايو/ أيار الجاري رغم اغتيال زعيم أقصى اليمين بيم فورتوين أمس.

واعتبر كوك في مؤتمر صحفي متلفز بعد إجرائه مشاورات مع زعماء سياسيين بينهم مسؤولون في حزب فورتوين، أن المضي قدما بإجراء الانتخابات في موعدها المحدد قرار عاقل ويظهر أن الديمقراطية ستنتصر في النهاية.

وجاء إعلان الحكومة الهولندية بعد أن دعا مات هيربن المتحدث باسم حزب فورتوين إلى عدم تأجيل الانتخابات وأن تمضي كما خطط لها إثر محادثات مع رئيس الوزراء الهولندي. وكان كوك قال إن رأي لائحة حزب فورتوين في قضية تأجيل الانتخابات يعتبر مهما جدا.

وكانت الحكومة تدرس احتمال تأجيل الانتخابات وسط مخاوف من وقوع اضطرابات في البلاد بعد مقتل زعيم أقصى اليمين. ويشير بعض المراقبين إلى أن حزب فورتوين يسعى من وراء المطالبة بإجراء الانتخابات في موعدها إلى عدم تضييع فرصة التعاطف معه عقب اغتيال زعيمه وتحقيق فوز في الانتخابات القادمة.

بيم فورتوين
تجدر الإشارة إلى أن استطلاعات الرأي توقعت أن يحقق حزب فورتوين نجاحا كبيرا ويحصل على 25 مقعدا من أصل 150 مقعدا في البرلمان، وكان من المحتمل أن يحتل المرتبة الثانية أو الثالثة بين أحزاب البلاد. وينظر إلى النتيجة التي سيحصل عليها هذا الحزب كاختبار لصعود أقصى اليمين في أوروبا.

وقد جاهر فورتوين (54 عاما) وهو أستاذ في العلوم الاجتماعية بشذوذه الجنسي وعارض بشدة استقبال هولندا للمهاجرين الجدد، ووصف الإسلام بأنه "ثقافة متخلفة". كما أحدث فورتوين صدمة للطبقة السياسية عبر دعوته إلى حذف المادة الأولى من الدستور التي تحظر التمييز.

من جانبها أعلنت الشرطة الهولندية أنها بدأت التحقيق مع المشتبه به في اغتيال زعيم أقصى اليمين. ولم يعلن المتحدث باسم الشرطة هوية المشتبه به أو دوافعه. ولقي فورتوين مصرعه أمس متأثرا بعدة رصاصات أصيب بها أمام أحد استوديوهات الإذاعة الهولندية في هيلفستروم وسط البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة