بايدن يقيم الحرب بأفغانستان   
الاثنين 1431/8/7 هـ - الموافق 19/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:23 (مكة المكرمة)، 8:23 (غرينتش)
بايدن: التقدم بأفغانستان قد يكون أوضح اعتبارا من ديسمبر/ كانون الأول المقبل (الفرنسية-أرشيف)

قال جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي إنه من المبكر الحديث عن تقدم في الحرب بأفغانستان.
 
وقال بايدن في برنامج لقناة "أيه بي سي نيوز" إنه "من السابق لأوانه تأكيد ما إذا كانت الإستراتيجية الجديدة في أفغانستان تحقق النجاح أم لا".
 
وأضاف أن "كل القوات الإضافية لم تصل بعد" مشيرا إلى أن ذلك لن يتم قبل أغسطس/ آب، وأضاف أن الجيش يرى أن التقدم قد يكون أوضح اعتبارا من ديسمبر/ كانون الأول المقبل.
 
يُذكر أن هذه المقابلة مع بايدن بثت غداة إعلان مقتل خمسة جنود من حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان بينهم أميركيان. وقد ازدادت الخسائر البشرية في صفوف القوات الدولية هناك الشهرين الأخيرين.
 
وكان يونيو/ حزيران الأكثر دموية للقوات الدولية منذ بدء النزاع في أفغانستان نهاية 2001 مع مقتل 102 جندي. وأوضح بايدن أن أشهر الصيف هي الأكثر دموية لأنه من الأسهل لمقاتلي حركة طالبان التسلل من باكستان المجاورة.
 
مرحلة انتقالية
ووصف بايدن قرار الرئيس باراك أوباما بدء انسحاب القوات الأميركية في يوليو/ تموز 2011 بـ"بداية مرحلة انتقالية". وقال "قد يتم سحب ألفي جندي وربما أكثر" مؤكدا أن "القوات الدولية تحرز تقدما ملموسا" ضد تنظيم القاعدة "الهدف الأساسي".
 
وبشأن عزل الجنرال ستانلي ماكريستال من قيادة القوات الأميركية بأفغانستان الشهر الماضي بعد "تهكمه" في تصريحات صحفية بـ بايدن، قال "لم آخذ الأمر على محمل شخصي إطلاقا، هذا شيء بسيط للغاية مقارنة بما يحدث بالسياسة".
 
غير أن بايدن أضاف أن هذا الموقف ترك ماكريستال في وضع لا يمكن الدفاع عنه، وأن ستة من كبار الجنرالات نصحوا نائب الرئيس بضرورة عزله.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة