شرطة بلجيكا تنهي بسلام عملية احتجاز الرهائن   
الجمعة 1426/7/15 هـ - الموافق 19/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:34 (مكة المكرمة)، 8:34 (غرينتش)
أفراد في الوحدة البلجيكية الخاصة لتحرير الرهائن (الفرنسية)
أنهت السلطات البلجيكية عملية احتجاز رهائن في العاصمة بروكسل استمرت أكثر من 33 ساعة، ووصفتها الشرطة بأنها خلاف عائلي.
 
وقالت ناطقة باسم الشرطة البلجيكية إن قوات الأمن حررت ليلة البارحة امرأتين كان يحتجزهما رجل مسلح بمسدس وقنبلتين يدويتين في شقة في وسط بروكسل منذ ليلة الأربعاء الماضي, مضيفة أنهما في حالة جيدة, وإن شوهدت سيارة إسعاف متوجهة إلى المكان.
 
وذكرت وكالة الأنباء البلجيكية أن الشرطة اقتحمت الشقة عبر مقهى في الطابق السفلي, وقال مسؤولون إنه لم يحدث إطلاق للنار.
 
وعرف محتجز الرهائن بأنه فرنسي من أصل جزائري يدعى فريد بومحمد قالت الشرطة إنه كان ساخطا على نظام الرعاية التي كان يحظى بها أبناؤه خلال تمضيته لعقوبة السجن.
 
وقد غادر بومحمد السجن الأربعاء الماضي في إجازة مدتها يوم لرؤية أبنائه لكنه لم يعد وتوجه إلى بيت حماته حيث احتجزها هي وابنتها.
 
وحسب الصحافة البلجيكية فقد حكم على بومحمد في 19997 بـ13 عاما من السجن بسبب اتهامات بالتورط في جريمة قتل, لكن أطلق سراحه بعد عامين, قبل أن يوقف مرة ثانية في 2002 بعد أن احتجز عددا من الأشخاص بمن فيهم ابناه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة