مشاكل التنفس أثناء النوم تؤثر في مستويات ضغط الدم   
الاثنين 1427/4/17 هـ - الموافق 15/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)

كشفت دراسة طبية حديثة عن أن مشاكل التنفس أثناء النوم تؤثر على مستويات ضغط الدم عند العاملين بنظام النوبات في سن الأربعين أو أكثر.

وأحد أشهر مشاكل التنفس هو عرض توقف التنفس المعيق للنوم وفيه تسقط مؤخرة الحلق بصورة متكررة ويتوقف التنفس لدقائق قليلة حتى يستيقظ النائم ويتمكن من استئناف التنفس.

وبسبب عدم الحصول على الكفاية من النوم يشعر المرضى بالنعاس في ساعات النهار ويكون أداؤهم الذهني بطيئا.

وقال باحثون من جامعة تسوكوبا في اليابان إن عدم انتظام التنفس أثناء النوم قد يكون أحد العوامل المسببة لارتفاع ضغط الدم إلا أنه لم تجر دراسة على تأثير عدم انتظام التنفس أثناء النوم على العاملين بنظام النوبات.

ودرس فريق البحث العلاقة بين ارتفاع ضغط الدم وعدم انتظام التنفس أثناء النوم عند المصابين به من العاملين بنظام النوبات وأثناء ساعات النهار في منشأة نووية لإنتاج الطاقة.

وسجلت نسب ضغط الدم وعدم التشبع بالأوكسجين التي تستخدم لقياس مدى عدم انتظام التنفس أثناء النوم عند 253 رجلا من موظفي النوبات و206 موظفين يعملون أثناء النهار بين 30 و62 عاما.

وكانت نسبة المصابين بمشاكل في التنفس أثناء النوم بمعدل 10 و15 في الساعة هي 11.3 و6.1 على الترتيب، ولم تكن هناك فوارق كبيرة بين الموظفين بنظام النوبات والآخرين الذين يداومون أثناء النهار.

ولاحظ الباحثون أن مشاكل انتظام التنفس ارتبطت بنسب أعلى في ارتفاع ضغط الدم خاصة عند موظفي النوبات الأكبر سنا.

واعتبرت الدكتورة باربرا آن فيليبس من كلية الطب والصحة العامة بلكسنغتون في جامعة كنتاكي في مقال نشر مع الدراسة أن هذه نتائج مهمة للغاية لأنها تؤيد الفرض القائل بأن العمل بنظام النوبات يعتبر مصدر خطر مستقل للإصابة بارتفاع ضغط الدم عند الموظفين الأكبر سنا الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم.

ولفتت إلى أن العلاقة بين مشاكل التنفس أثناء النوم وارتفاع ضغط الدم معقدة أكثر مما نعتقد، ولهذا يجب الأخذ في الاعتبار مواعيد العمل عند دراسة وعلاج ارتفاع ضغط الدم وتوقف التنفس أثناء النوم. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة