الشرطة في نيبال تقتل ثلاثة والآلاف يتظاهرون ضد الملك   
الخميس 1427/3/21 هـ - الموافق 20/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:51 (مكة المكرمة)، 13:51 (غرينتش)

قوات الأمن النيبالية تفرض حظرا للتجوال داخل شوارع العاصمة (رويترز)


قتلت قوات الأمن النيبالية بالرصاص ثلاثة متظاهرين على الأقل وأصابت نحو 40 آخرين كانوا يحتجون ضمن آلاف الأشخاص ضد ملك البلاد غيانيندرا في العاصمة كتماندو.

وقد أطلقت الشرطة النار والقنابل المسيلة للدموع باتجاه آلاف المتظاهرين الذين احتشدوا عند المداخل الغربية لكتماندو تلبية لدعوة أحزاب المعارضة.

وقد تدفق آلاف النيبالبيين صباح اليوم على المناطق المحيطة بالعاصمة للتظاهر ضد الملك رغم حظر التجمع والتجول الذي أعلن فيها.

وتجمع آلاف الأشخاص وهم يرفعون أعلاما ويرددون "يسقط غيانيندرا، تحيا الديمقراطية" على نقاط الدخول الرئيسية في شمال وغرب العاصمة.

"
دعت أحزاب المعارضة الرئيسية إلى حركة اعتراض واسعة ضد الملك غيانيندرا احتجاجا على استئثاره بكامل السلطات منذ فبراير/شباط 2005 وإلغائه الحياة النيابية
"
أطفال ونساء

ويشارك أطفال ونساء في التظاهرة التي تجرى تحت مراقبة قوات الأمن التي حاولت إبعاد الصحافيين والمصورين الأجانب.

وقد نشرت قوات الأمن النيبالية بكثافة في كتماندو حيث فرض حظر صارم للتجول مع أمر بإطلاق النار على المخالفين لمنع تلك التظاهرة.

وبدت شوارع العاصمة صباح اليوم خالية باستثناء بعض رجال الشرطة والجنود الذين يقومون بدوريات أو يتمركزون في نقاط قريبة من بعضها.

وتأتي تطورات اليوم بعد أن قتلت قوات الأمن أمس الأربعاء أربعة متظاهرين على الأقل.

ودعت أحزاب المعارضة الرئيسية إلى حركة اعتراض واسعة ضد الملك غيانيندرا احتجاجا على استئثاره بكامل السلطات منذ فبراير/شباط 2005 وإلغائه للحياة النيابية إلى التظاهر غدا في العاصمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة