ليكرز ينجح في التغلب على فيلادلفيا على أرضه   
الاثنين 1422/3/19 هـ - الموافق 11/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
باءت محاولات موتومبو في منع شاكيل من التسجيل بالفشل

تغلب لوس أنجلوس ليكرز حامل اللقب الموسم الماضي على فيلادلفيا سفنتي سيكسرز 96-91 في عقر دار الأخير وتقدم عليه 2-1 في الدور النهائي للدوري الأميركي لكرة السلة للمحترفين وسط حضور 21 ألف متفرج تقدمهم الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون.

وكانت المباراة الأولى انتهت بفوز فيلادلفيا 107-101, والثانية بفوز ليكرز 98-89, وسيلتقي الفريقان مجددا في فيلادلفيا بعد غد الأربعاء.

وتقدم ليكرز بفارق 13 نقطة في الربع الأول ثم انخفض الفارق إلى عشرة نقاط في نهاية الشوط الاول (55-54). وسيطر فيلادلفيا على مجريات الربع الثالث والأخير ونجح في تقليص الفارق إلى نقطة واحدة (89-88) قبل نهاية المباراة بدقيقة واحدة بفضل ثلاثية للاحتياطي كيفن أولي.

خروج شاكيل وهوري المنقذ

البسمة على وجه شاكيل
وفي تلك الأثناء كان ليكرز يخسر جهود لاعبين أساسيين في صفوفه هما لاعب الارتكاز العملاق شاكيل أونيل لارتكابه ستة أخطاء شخصية بعد أن سجل ثلاثين نقطة وقام بـ12 متابعة, وصانع الألعاب ديريك فيشر للسبب ذاته. ولكن الاحتياطي روبرت هوري الذي سبق أن أحرز اللقب في صفوف هيوستن موسمي 94 و95 أخذ على عاتقه مهمة إنقاذ ليكرز بتسجيله سبعة نقاط في الثواني 47 الأخيرة ليؤمن فوزا ثمينا لفريقه.
وبدأ هوري بتسجيل ثلاثية رائعة ليتقدم فريقه 92-88, رد عليها نجم فيلادلفيا ألن إيفرسون بتسجيله ثلاث نقاط من رميات حرة ليعيد الفارق إلى سابقه, لكن الكلمة الأخيرة كانت لهوري الذي نجح في أربع رميات حرة أنهت المباراة في مصلحة ليكرز.

برز من ليكرز كوبي براينت فسجل 32 نقطة منها 20 في الشوط الأول. في حين برز في صفوف فيلادلفيا إيفرسون وسجل 35 نقطة وأضاف العملاق الكونغولي ديكيمبي موتومبو 23 نقطة كما قام بـ12 متابعة.


قالوا بعد المباراة
أونيل
: "خاض هوري مباراة كبيرة كما فعل طوال مسيرته وكانت تسديداته رائعة".

هوري صاحب الـ15 نقطة : "في هذه الظروف يجب على المرء أن يحتفظ ببرودة أعصابه وكنا ندرك صعوبة المهمة في غياب شاكيل وفيشر لكننا نجحنا في سد الثغرة وخرجنا بفوز ثمين".

لاري براون مدرب فيلادلفيا: "سجل هوري 15 نقطة من خمس تسديدات وعندما تملك احتياطيا بهذه الكفاءة فإن ذلك يعزز أمل أي فريق بإحراز اللقب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة