برشلونة يتعثر وفضيحة جديدة لريال مدريد   
الأحد 1427/12/3 هـ - الموافق 24/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:26 (مكة المكرمة)، 22:26 (غرينتش)
آثار الخسارة القاسية تبدو على وجه نجوم ريال مدريد (الفرنسية)

 
أصبح بمقدور فريق إشبيلية أن يستقر على قمة الدوري الإسباني لكرة القدم خلال توقفه الذي يستمر حتى السابع من يناير/كانون ثاني المقبل، مستفيدا من تعثر برشلونة حامل اللقب وريال مدريد خلال منافسات المرحلة السادسة عشرة للبطولة.
 
ولم ينجح الغريمان برشلونة وريال مدريد في إسعاد جماهيرهما قبل فترة التوقف، حيث فشل الأول في إنهاء عقدته أمام أتليتكو مدريد وفرط في التقدم عليه بهدف نظيف ليخرجا متعادلين 1-1 فيما لحقت بالريال هزيمة مهينة أمام ضيفه المتواضع ريكرياتيفو هويلفا وبثلاثية نظيفة.
 
ومنذ سنوات لم ينجح برشلونة في الفوز بملعبه على أتليتكو مدريد، وربما كانت مهمته في اللقاء الذي جرى مساء الخميس أكثر صعوبة خاصة أنه يعاني من غياب نجمي هجومه الكاميروني صامويل إيتو والأرجنتيني ليونيل ميسي، علما بأن قائمة الغيابات في المباراة شملت أيضا البرازيلي سيلفينيو والهولندي جيوفاني فان برونكهورست والمكسيكي رافايل ماركيز.
 
ووضح أن لاعبي برشلونة مازالوا يعانون من الإرهاق وربما أضيف إليه الإحباط بعد خسارتهم المفاجئة في نهائي بطولة أندية العالم الذي جرى باليابان الأحد الماضي أمام إنترناسيونال البرازيلي بهدف نظيف.
 
رونالدو تعرض لرقابة مشددة من لاعبي أتليتكو مدريد (الفرنسية) 
عقدة مستعصية
ولم ينجح برشلونة في المحافظة على هدف التقدم الذي سجله البرازيلي رونالدينيو من ركلة جزاء (41) حيث تلقى الفريق هدف التعادل عبر الأرجنتيني سيرجيو أغيرو (60) بعدما فشل المدافع الفرنسي المخضرم ليليان تورام في منعه، بل وتعرض الأخير في تلك اللعبة لإصابة ستبعده بين 5 و6 أسابيع.
 
وأصبح رصيد برشلونة 34 نقطة متأخرا بثلاث نقاط عن إشبيلية الذي حقق فوزا ساحقا على ضيفه ديبورتيفو كورونا 4-صفر، لكن برشلونة يمتلك مباراة مؤجلة.
 
أما ريال مدريد فقد واصل هوايته في إرباك جماهيره كما يفعل منذ ثلاث سنوات وأنهى المرحلة السادسة عشرة وهو يمتلك 32 نقطة علما بأنه خسر أربع مرات وتعادل مرتين. 
 
ولم يكن أشد المتشائمين يتوقع أن يخسر الريال بملعبه أمام ضيفه ريكرياتيفو وخصوصا بهذه النتائج الكبيرة علما بأن الريال بدأ المباراة بقوة هجومية مكتملة تتكون من البرازيلي رونالدو إلى جانب الهولندي رود فان نيستلروي ومن خلفهما الإنجليزي العائد ديفد بيكهام.
 

"

المدرب الإيطالي المحنك فابيو كابيلو اعترف بعجزه عن إيجاد مبرر منطقي يفسر الأداء المتواضع لفريقه ريال مدريد  أمام ريكرياتيفو "

ثغرة كانافارو

كما شارك في دفاع ريال مدريد النجم الإيطالي فابيو كانافارو رغم طرده في المباراة السابقة ضد إسبانيول وذلك بعدما قبل الاتحاد الإسباني استئناف الريال ضد البطاقة الحمراء، لكن ذلك لم يحل دون الخسارة المهينة لفريق العاصمة الإسبانية.
 
بل إن كانافارو نفسه الذي فاز في اليوم التالي بلقب أفضل لاعب في العالم ليضيفه إلى جائزة أفضل لاعب في أوروبا التي فاز بها قبل أيام، كان أحد أسباب الهزيمة بشكل دعم حجج المعترضين على نيله الجائزتين على حساب نجوم مثل رونالدينيو والفرنسيين زين الدين زيدان وتييري هنري. 
 
ويبدو أن الحيرة من النتائج السيئة لفريق النجوم لا تسيطر على الجماهير والمتابعين فقط، حيث اعترف المدرب الإيطالي المحنك فابيو كابيلو بعجزه عن إيجاد مبرر منطقي يفس الأداء المتواضع لفريقه أمام ريكرياتيفو، بل إنه وصل إلى حد القول بأنه لا يعرف ماذا يفعل من على مقاعد الاحتياط.
 
ويتعرض ريال مدريد لهجوم شديد في الفترة الأخيرة من وسائل الإعلام الإسبانية التي تنتقد أداء النجوم "العجزة" مثل بيكهام ورونالدو، كما تنتقد كذلك بعض النجوم الجدد مثل المالي مامادو ديارا والإيطالي فابيو كانافارو.
 
ويبقى أن فترة التوقف التي تستمر نحو ثلاثة أسابيع تمثل فرصة ذهبية أمام كابيلو ونجومه لمراجعة حساباتهم، كما تمثل في الوقت نفسه فرصة للاعبي برشلونة ومدربهم الهولندي فرانك رايكارد لالتقاط الأنفاس والتجهيز لانطلاقة جديدة تمكن الفريق من الحفاظ على لقبيه المحلي والأوروبي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة