وعود بالمليارات لباكستان في مؤتمر بطوكيو لمكافحة "الإرهاب"   
الجمعة 1430/4/22 هـ - الموافق 17/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:54 (مكة المكرمة)، 9:54 (غرينتش)
زرداري وصف مكافحة بلاده لـ"الإرهاب" بأنها تحدّ هائل (الفرنسية)

تعهدت كل من طوكيو وواشنطن بتقديم مساعدات اقتصادية لإسلام آباد بقيمة مليار دولار خلال مؤتمر دولي للمانحين تحضره 30 دولة ومجموعة عالمية, في حين تعهد الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري بأن بلاده ستقوم بدورها في مكافحة ما يسمى الإرهاب.
 
وقال رئيس الوزراء الياباني تارو آسو -الذي تحتضن بلاده المؤتمر- إن "باكستان تعلب دورا مهما للغاية في الحرب الدولية على الإرهاب والتطرف".
 
وأضاف أن بلاده ستقدم مليار دولار دعمًا لباكستان, مشيرا إلى أن إسلام آباد تواجه قضايا خطيرة مثل الافتقار للبنية التحتية وزيادة معدلات الفقر بالقرب من منطقة الحدود مع أفغانستان, بالإضافة إلى برامج التدريب.
 
بدوره أعلن موفد الولايات المتحدة الخاص إلى باكستان وأفغانستان ريتشارد هولبروك، إلى أن بلاده ستقدم دعما لإسلام آباد بقيمة مليار دولار على مدى عامين.
 
خسارة للعالم
وقبيل افتتاح مؤتمر المانحين الذي يرعاه البنك الدولي, حث الرئيس الباكستاني المجتمع الدولي على تقديم الدعم لبلاده لتحقيق الاستقرار, لمكافحة "الإرهاب".
 
وأعرب زرداري عن طلبه "من العالم المساندة في التصدي لهذا التحدي الهائل الذي نواجهه والذي لا ينتهي عند حدود بلدي". واستطرد قائلا "إذا خسرنا، إذا خسرنا, إذا خسرنا, فسوف يخسر العالم".
 
ويخشى المجتمع الدولي أن يؤدي أي انهيار اقتصادي في باكستان التي تلقت دعما من صندوق النقد الدولي بقرض قيمته نحو ثمانية مليارات دولار على مدى عامين، إلى إذكاء العنف فيها.
 
كما تأمل باكستان أن يسفر مؤتمر طوكيو -الذي تشارك فيه بالإضافة إلى اليابان كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي- عن الحصول على تعهدات بأربعة مليارات دولار لتمويل جهودها في مجال مكافحة الفقر وتطوير التعليم والصحة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة