تايمز: التغيير الكلمة الطنانة في الانتخابات الأميركية   
الاثنين 1428/12/29 هـ - الموافق 7/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:27 (مكة المكرمة)، 15:27 (غرينتش)

المرشحون للرئاسة الأميركية يرتدون ثوب التغيير (الفرنسية)

قالت صحيفة تايمز البريطانية اليوم الاثنين إن "التغيير" باتت الكلمة الطنانة في الحملات الانتخابية للرئاسة الأميركية عام 2008.

فدأبت المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون على ترديد قيامها بالتغيير على مدى سنوات، وزعم ميت رومني بأنه المرشح الجمهوري الوحيد الذي يستطيع جلب التغيير للبلاد، ولا يختلف عنهما الديمقراطي جون إدواردز الذي يقول إنه يكافح من أجل التغيير، والجمهوري مايك هاكابي الذي يدعي أنه يجسد التغيير.

وأشارت الصحيفة إلى أن المرشحين الرئيسيين من الحزبين الجمهوري والديمقراطي شرعا قبل يومين من الجولة الثانية في نيوهامشير بتبني رسالة المرشح الديمقراطي باراك أوباما التي منحته التفوق على منافسته الرئيسة كلينتون.

ومن أكثر المحاولات صفاقة من حيث ارتداء ثوب التغيير تلك التي جاءت من رومني الذي أعاد خلق حملته بعد هزيمته في الجولة الأولى بأيوا، عندما قال لناخبيه في نيوهامشير إنه الجمهوري الذي لا يختلف عن أوباما، وهي الرسالة التي سخر منها المنافسون.

ولكن ديفد إكسيلرود مدير حملة أوباما قال "لا أرى شيئا في رومني يذكرني بأوباما"، مضيفا أنه "من المداهنة أن يرغب أحد بأن يكون مثلك".

جون ماكين المرشح الجمهوري بعث الحياة مجددا في حملته بعد سقوطها في الصيف، وهو يعول على تحقيق النصر على منافسه رومني في نيوهامشير.

ومن جانبه يقول المرشح هاكابي إن نصره الذي حققه في أيوا يثبت أن الجمهوريين هم من يجلبون التغيير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة