سمك الراي يستخدم شبكة لتدفئة دماغه   
الخميس 6/9/1435 هـ - الموافق 3/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:53 (مكة المكرمة)، 9:53 (غرينتش)

توصل علماء أحياء أن سمك الراي (الشِّفنِينِيّات) يغوص ستة أمتار في الثانية على عمق نحو ألفي متر، ويستخدم عضوا لتدفئة دماغه أثناء الغوص في أعماق البحار الباردة.

وأوضح العلماء أن سمك الراي يغوص مسافة أعمق بكثير مما كان يُعتقد حتى الآن، ويستخدم عضوا خاصا يحافظ على دفء دماغه ليؤدي وظيفته حتى في أعماق البحار الباردة.

وذكر علماء الأحياء في تقرير نشرته صحيفة "دي فيلت" الإلكترونية الألمانية أنهم توصلوا عن طريق جهاز إرسال ثبِّت في زعانف سمك الراي، أن هذا الحيوان يغوص في أعماق البحار ولا يتواجد قرب سطح الماء.

وأضافوا أن البيانات المتوافرة كشفت أن بعض أسماك الراي تغوص بسرعة تصل إلى 6م/ثا على عمق نحو ألفي متر، حيث تكون درجة حرارة المياه أربع درجات مئوية.

وتعقب العلماء 15 سمكة راي في شمال المحيط الأطلسي قرب جزر الآزور البرتغالية لمدة وصلت إلى تسعة أشهر، وتوصلوا إلى أن شبكة عضوية خاصة في رأس سمك الراي تدفئ دماغه أثناء الغوص في أعماق البحار الباردة.

يذكر أن سمك الراي نوع من الأسماك الغضروفية المسطحة الشكل ويعيش في مختلف أنحاء العالم ويقطن المحيطات والماء العذب.

ويتميز سمك الراي بزعانفه التي تسمى أيضا الأجنحة، وكثيرا ما تستخدم للسباحة في الماء أو حتى للوثب خارجه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة