كوريا الشمالية تندد بمناورات جارتها الجنوبية مع أميركا   
الأحد 1429/8/23 هـ - الموافق 24/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:36 (مكة المكرمة)، 16:36 (غرينتش)
الولايات المتحدة تسعى لتسليم كوريا الجنوبية قيادة جيشها عام 2012 (الأوروبية-أرشيف)
نددت كوريا الشمالية بالمناورات العسكرية المشتركة بين جارتها الجنوبية والولايات المتحدة، واعتبرتها تدريبا لهجوم ضدها، وقالت إنها ستدحر أي اعتداء.
 
وقال الجنرال بالجيش الكوري الشمالي كيم جونغ غاك إن القوات المسلحة والشعب لن يظلوا متفرجين على هذه المناورات التي تشكل عملا عدائيا ضد بلاده، بحسب تعبيره.
 
وأضاف أن الجيش والشعب لن يرحما من أسماهم المعتدين حتى آخر رجل.
 
وتأتي هذه اللهجة المتشددة المعهودة من كوريا الشمالية بعد ثلاثة أيام من انتهاء المناورات الأميركية الكورية الجنوبية السنوية.
 
ورغم النفي المتكرر من واشنطن وسول للاتهامات الكورية الشمالية، فإن بيونغ يانغ تستنكر المناورات وتعتبرها تهديدا لنظامها الحاكم.
 
وشارك في المناورات التي جرت في كوريا الجنوبية 56 ألف جندي من الكوريين و10 آلاف من الأميركيين. وقالت مصادر كورية جنوبية قبل بدء المناورات التي بدأت الاثنين الماضي إن هذه التدريبات تركز على اختبار أنظمة الكمبيوتر والاتصالات والقيادة.
 
وتهدف المناورات إلى إعداد حكومة كوريا الجنوبية لزمن الحرب قبل أن تتسلم قيادة قواتها من الولايات المتحدة عام 2012.
 
وكان ممثلون أميركيون وكوريون شماليون اجتمعوا الجمعة في نيويورك سعيا لتجاوز المأزق الذي تشهده المفاوضات حول تدابير التحقق من البرنامج  النووي الكوري الشمالي لفتح الطريق أمام شطب بيونغ يانغ من القائمة الأميركية للدول الداعمة للإرهاب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة