إقالة قيادة المعارضة الصومالية وشيخ شريف يرفضها   
الأربعاء 20/7/1429 هـ - الموافق 23/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 7:05 (مكة المكرمة)، 4:05 (غرينتش)
حسن طاهر أويس (يمين) وشيخ شريف شيخ أحمد (الجزيرة نت-أرشيف)

أكد الزعيم السابق للمحاكم الإسلامية في الصومال الشيخ حسن طاهر أويس إقالة كل من شيخ شريف شيخ أحمد من رئاسة اللجنة التنفيذية للتحالف من أجل إعادة تحرير الصومال، وشريف حسن أدن من رئاسة اللجنة المركزية للتحالف. الأمر الذي اعتبره شيخ شريف غير شرعي.
 
وقام أعضاء التحالف المعارضون لاتفاق جيبوتي والمتمركزون في العاصمة الإريترية أسمرا بتعيين أويس رئيسا تنفيذيا، وشريف صالح رئيسا للجنة المركزية.

وقال أويس في مكالمة هاتفية مع رويترز "أنا الآن الرئيس التنفيذي للتحالف من أجل إعادة تحرير الصومال" مضيفا أن "شيخ شريف استبدل لأنه تخلى عن فريق التحالف في أسمرا".
 
ويعتبر حسن طاهر أويس الذي تضعه واشنطن والأمم المتحدة على لائحة المتهمين بالتعاون مع تنظيم القاعدة من مؤسسي "التحالف من أجل إعادة تحرير الصومال".
 
من جهته قال إسماعيل أدو نائب رئيس التحالف للشؤون العامة إن التحالف أبعد شيخ أحمد لأنه "خرق مبادئ عدة وتوارى عن الأنظار قرابة ثلاثة أشهر" مضيفا أن خمسين عضوا كانوا حاضرين للتصويت بينما صوت آخرون عبر الرسائل الإلكترونية".
 
قرار غير شرعي
في المقابل، نقل مراسل الجزيرة في جيبوتي مراد هاشم عن شيخ شريف قوله إنه يعتبر القرار غير شرعي، لعدم اكتمال النصاب القانوني لإقالة القيادة.
 
من جانبه رفض المتحدث باسم التحالف سليمان أولاد روبلي قرار أويس إعلان نفسه رئيسا للحركة مؤكدا أن شيخ شريف، المسؤول الثاني سابقا في المحاكم الإسلامية، يظل رئيسا للتحالف.
 
وأضاف المتحدث لوكالة الصحافة الفرنسية في جيبوتي أن "ما فعلوه باطل ولاغ" مضيفا أن مجموعة أسمرا تمثل أقل من ثلاثين شخصا، على حد قوله.
 
وقال "إن إخواننا وأخواتنا في أسمرا لا يمكنهم عقد أي اجتماع للجنة المركزية للتحالف حيث يحتاج الأمر إلى توفر نصاب 96 عضوا حاضرا، وعلاوة على ذلك فإنهم إذا رغبوا في تعديل تركيبة اللجنة المركزية للتحالف فإنهم يحتاجون إلى توفر تأييد ثلثي أعضاء اللجنة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة