الصليب الأحمر يعيد مئات الإثيوبيين من إريتريا   
السبت 1422/5/8 هـ - الموافق 28/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الحرب بين إثيوبيا وإريتريا (أرشيف)
قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنها رحلت 315 إثيوبيا من العاصمة الإريترية أسمرا والمناطق المجاورة. ويحاول البلدان الجاران تجاوز عامين من الحرب الشرسة على قطعة أرض حدودية من أجل العودة بالعلاقات إلى سابق عهدها.

وأضافت اللجنة في بيان رسمي أن العدد المذكور أعلاه يمثل جزءا من عملية سابقة كانت قد قامت بها العام الماضي عندما ساعدت نحو 36 ألف إثيوبي في العودة إلى ديارهم. كما ساعدت 900 إريتري في العودة من إثيوبيا.

وازدادت عمليات الترحيل منذ أن وقعت إثيوبيا وإريتريا اتفاقا للسلام في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بعد عامين من الحرب الحدودية. وقد أعلنت إريتريا أن عدد ضحاياها في الحرب بلغ 19 ألف جندي بيد أن إثيوبيا لم تكشف عن خسائرها البشرية.

وأكدت اللجنة الدولية أن جهودها لإعادة الإثيوبيين والإريتريين تتم في إطار العودة الطوعية للأشخاص. وقال البيان "الصليب الأحمر سيساعد أي شخص تأثر بالصراع المسلح بين إثيوبيا وإريتريا ويريد العودة إلى دياره في إطار قواعد ومبادئ قانون العمل الإنساني".

من جانبها أعلنت قوات حفظ السلام الدولية التي تراقب الحدود بين البلدين أنها تجري تحقيقا بشأن مزاعم عن انتهاكات لحقوق الإنسان ضد الأشخاص اللاجئين لدى طرفي الصراع السابقين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة