تنظيم الدولة يتبنى تفجيرات الحسكة   
الجمعة 1/3/1437 هـ - الموافق 11/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:49 (مكة المكرمة)، 16:49 (غرينتش)

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية تفجير ثلاث سيارات مفخخة في مدينة تل تمر بريف الحسكة السوري أمس، وهو ما أدى إلى مقتل 25 شخصا وجرح العشرات.

وذكرت مصادر للجزيرة أن الانفجارات استهدفت المدخل الرئيسي لمدينة تل تمر، وما يعرف بدوار الشعب، والمستشفى الميداني في المدينة التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية.

وأضافت المصادر أن الانفجارات أحدثت دمارا واسعا وحالة هلع في المدينة التي تقطنها أغلبية آشورية، وسبق أن شهدت محاولات من تنظيم الدولة للسيطرة عليها قبل أشهر.

بدورها، نقلت وكالة الأناضول عن مصادر محلية أن ثمانين مصابا وصولوا إلى مستشفيات مدن الدرباسية وعامودا والقامشلي، وأن حالة بعضهم خطيرة، مما يجعل عدد القتلى قابلا للزيادة.

وكان متحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية السورية ذكر في وقت سابق أن الهجوم تم باستخدام ثلاث شاحنات مفخخة، وأسفر عن مقتل ما بين خمسين وستين شخصا، وجرح أكثر من ثمانين آخرين، مشيرا إلى أن إحدى الشاحنات انفجرت خارج مستشفى، والثانية بأحد الأسواق، والثالثة بمنطقة سكنية في بلدة تل تمر التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية.

ريف حمص
على صعيد آخر، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن قوات النظام السوري خسرت أكثر من 25 من عناصرها وثلاث دبابات وعربة "بي أم بي" خلال المعارك الدائرة بين الطرفين في منطقة مهين بريف حمص.

وبثت الوكالة تسجيلاً مصوراً قالت إنه يظهر بلدة مهين وقرية حوارين بعد سيطرة مقاتلي التنظيم عليهما.

يشار إلى أن مناطق ريف حمص الجنوبي تشهد معارك كر وفر بين قوات النظام السوري ومقاتلي التنظيم الذين يسعون للوصول إلى طريق حمص-دمشق الدولي، وفتح طريق إمداد لمقاتليه في القلمون الغربي.

وفي ريف اللاذقية، قالت مصادر للجزيرة إن شخصا قتل وجرح آخرون إثر قصف روسي على مسجد في قرية الناجية التي تسيطر عليها المعارضة في جبل الأكراد.

وفي حلب قال مراسل الجزيرة إن عشرة مدنيين قتلوا معظمهم أطفال وجرح عشرات جراء غارات جوية روسية وأخرى لطائرات النظام السوري وقصف صاروخي للنظام على أحياء سكنية في المدينة.

وشمل القصف أحياء الميسر والقاطرجي والمرجة وطريق الباب، وألحق دماراً كبيراً في الأبنية والممتلكات. وأضاف مراسل الجزيرة أن الطائرات استخدمت في قصفها براميل متفجرة وألغاماً بحرية وصواريخ فراغية، ما أدى إلى ارتفاع عدد الضحايا.

وكانت المعارضة المسلحة سيطرت فجر اليوم على قرية الحمزات في ريف حلب الشمالي بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم الدولة، بالتزامن مع قصف روسي على خطوط التماس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة