السلطة الفلسطينية تعترف ببطريرك الكنيسة الأرثوذكسية الجديد   
الاثنين 1426/8/15 هـ - الموافق 19/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 3:44 (مكة المكرمة)، 0:44 (غرينتش)
البطريرك الجديد يتلقى التهاني في القدس بتعيينه (الفرنسية - أرشيف)
اعترفت السلطة الفلسطينية بتعيين كنيسة الروم الأرثوذكسية للبطريرك ثيوفيلوس الثالث رئيسا للكنيسة الأرثوذكسية في القدس خلفا لسلفه البطريرك إيرينيوس الأول الذي أقيل بعد قيامه ببيع أملاك فلسطينية في المدينة لمستثمرين يهود.
 
وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) إن الرئيس محمود عباس وقع الأحد مرسوما يعترف فيه بالسلطات الجديدة للبطريرك الجديد.
 
وكان البطريرك ثيوفيلوس الثالث -وهو يوناني الجنسية- قد انتخب بالإجماع في 22 أغسطس/ آب من قبل أعضاء المجمع المقدس لكنيسة الروم الأرثوذكس.
 
وجاء هذا القرار بعد ثلاثة أشهر تقريبا من إقالة أرينيوس الأول الذي بررت الكنيسة إقالته بأسباب تتعلق بـ"سوء إدارته ونقص الشفافية والخداع"، وليس لأنه باع أراضي لليهود وهو ما أنكره أرينيوس الأول.
 
ورحبت اليونان بانتخاب بطريرك جديد. وكانت قد اعترفت بإقالة إيرينويس الأول ومثلها السلطة الفلسطينية والأردن بخلاف إسرائيل.
 
ويتعين على من ينتخب لمنصب البطريرك أن يحصل -وفق تقليد يعود إلى القرن السادس عشر- على الموافقة الرسمية من السلطات المحلية, وهي إسرائيل والأردن والسلطة الفلسطينية.
 
ويتولى يونانيون لا فلسطينيون قيادة كنيسة الروم الأرثوذكس في "الأراضي المقدسة" بعكس كنائس أخرى في المنطقة اختارت في السنوات الماضية تعيين عرب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة