أردوغان يرفض تطمينات أولمرت ويرسل خبراء للقدس   
الجمعة 1428/1/28 هـ - الموافق 16/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:58 (مكة المكرمة)، 22:58 (غرينتش)

أولمرت يأمل أن تساعد تركيا بتحسين علاقات إسرائيل مع العرب والمسلمين (الفرنسية)

أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في مؤتمر صحفي مشترك في أنقرة مع نظيره الإسرائيلي إيهود أولمرت، أن تركيا سترسل فريقا من الخبراء إلى القدس لتفقد أعمال التنقيب الأثرية التي تجريها السلطات الإسرائيلية بالقرب من المسجد الأقصى وأثارت احتجاجات في العالم الإسلامي.

من جانبه أعلن أولمرت ترحيبه باللجنة التركية وقال "ليس لدينا ما نخفيه"، واستدرك قائلا "العمل الجاري حاليا خارج منطقة جبل الهيكل، ونرحب بالفريق التركي حتى يتم الكشف عن القصة الحقيقية والصحيحة والدقيقة".

ومع أن أولمرت أكد أنه أطلع أردوغان على صور للمنطقة التي تشهد عمليات الحفر، أجاب الأخير بأنه لا يعرف المنطقة، وبالتالي فهو غير قادر على الوثوق بتطمينات ضيفه الإسرائيلي، على حد تعبيره.

وكان أردوغان قد شجب أمس الحفريات الإسرائيلية التي يرى المسلمون أنها تشكل تهديدا على المسجد الأقصى.

أولمرت: بإمكان تركيا أن تلعب دورا في بناء علاقات إسرائيل مع البلدان الإسلامية التي ليس لها علاقات مع إسرائيل
"
توثيق العلاقات
وعن الهدف من زيارة أنقرة قال أولمرت إن تركيا بوصفها دولة مسلمة حديثة بإمكانها أن تلعب دورا "في بناء علاقات إسرائيل مع البلدان الإسلامية التي ليس لها علاقات مع إسرائيل".

وقال دبلوماسي إسرائيلي في أنقرة إنه يتعين عدم توقع نتائج كبيرة في هذه الزيارة، مرجحا أن يتم التركيز فيها على توثيق العلاقات وإعادة التأكيد على استمرار التعاون رفيع المستوى وعلى استمرار اتفاق وجهات نظر الجانبين بشأن المسائل الإستراتيجية.

وقال مسؤولون أتراك إن أنقرة عرضت التوسط في مباحثات جديدة بين سوريا وإسرائيل بعد انهيار المباحثات الرسمية عام 2000، إلا أنه من غير المتوقع تحقيق تقدم رئيسي في هذا الأمر.

وتوقع سياسيون أن تتضمن مباحثات أولمرت أيضا طلب دعم تركيا للمساعدة في استعادة رفات الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين الذي أعدم في دمشق قبل 40 عاما.

وقال مسؤولون إسرائيليون إن من بين الموضوعات التي ستطرح على طاولة المباحثات اتفاقا تركيا إسرائيليا لبناء خط أنابيب لنقل النفط والغاز الطبيعي والطاقة الكهربية والمياه والألياف البصرية.

وقال مصدر دبلوماسي تركي إن هناك آمالا بتحقيق تقدم في موضوعات التجارة بما في ذلك السياحة وخطط تركيا للاستثمار بمنطقة أريز الصناعية، وهي منطقة تجارية محورية بين قطاع غزة وإسرائيل.

مظاهرات ضد زيارة أولمرت لتركيا (الفرنسية)
غضب شعبي
على الصعيد الشعبي تظاهر المئات من الأتراك بمدينة إسطنبول تنديدا بزيارة أولمرت وللمطالبة بعدم استقباله. كما ندد المتظاهرون بالحفريات الإسرائيلية في محيط المسجد الأقصى.

ووصل أولمرت إلى أنقرة مساء أمس في زيارة تستغرق يومين يجري خلالها مباحثات مع المسؤولين الأتراك تتركز على تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط والبرنامج النووي الإيراني.

وإضافة إلى أردوغان من المقرر أن يلتقي أولمرت أيضا الرئيس التركي أحمد نجدت سيزر ووزير الخارجية التركي عبد الله غول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة