الحكومة القبرصية الجديدة تؤدي اليمين الدستورية   
السبت 23/2/1429 هـ - الموافق 1/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:54 (مكة المكرمة)، 23:54 (غرينتش)

 خريستوفياس يعتبر حل الأزمة القبرصية الأولوية الأولى لحكومته (الفرنسية)

أدت حكومة الرئيس القبرصي الجديد ديمتريس خريستوفياس اليمين الدستورية الجمعة، وقال الرجل للوزراء الجدد وبينهم امرأة بأول اجتماع للحكومة بعد اليمين إن "العمل الجاد يبدأ الآن".

وأضاف الرئيس أن الحكومة التي تضم أحد عشر وزيرا لديها هدفان رئيسيان هما "إقامة مجتمع أكثر عدلا، وإيجاد حل قابل للتطبيق للمشكلة القبرصية".

واعتبر خريستوفياس (61 عاما) أن نجاح حكومته في تحقيق هذين الهدفين الرئيسيين سيشكل فجر حقبة جديدة لبلاده، مؤكدا أن الركائز الأساسية لحكومته ستكون "الحوار والشفافية والحساسية الاجتماعية".

وتمتد ولاية الائتلاف الحكومي الذي يضم حزب أكيل الشيوعي وحزبين آخرين هما ديك (يمين وسط) وأيديك الاشتراكي، خمس سنوات.

وكان خريستوفياس قد أدى القسم أمام البرلمان الخميس بعد أن أعلن تشكيل حكومة ائتلافية يشغل فيها المفوض الأوروبي لشؤون الصحة ماركوس كبريانو منصب وزير الخارجية.

ولدى أداء القسم أعلن أن تسوية المشكلة القبرصية ستكون أولوية حكومته. وفي مبادرة حسن نية، أشارت وسائل الإعلام القبرصية التركية الخميس إلى احتمال فتح معبر جديد على الخط الأخضر الفاصل بين شطري الجزيرة.

غير أن بعض الخبراء قللوا من أهمية التقدم الدبلوماسي المرتقب بعد تشكيل الائتلاف الجديد مشيرين إلى أن كبريانو ينتمي إلى ديكو، وهو حزب الرئيس السابق بابادوبولوس المعروف بتشدده في الملف القبرصي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة