صحف دمشق تتهم واشنطن بتقويض عمل المفتشين بالعراق   
السبت 1423/10/3 هـ - الموافق 7/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اتهمت الصحف السورية إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش بالإصرار على استفزاز عمل المفتشين الدوليين في العراق.

وقالت صحيفة "الثورة" الرسمية في افتتاحيتها اليوم إن الذرائع الأميركية لشن الحرب على العراق تتساقط تباعا، وتصر إدارة بوش على التعاطي باستفزاز مع عمل المفتشين الدوليين ومهماتهم في رهان جديد لكسر الإرادة الدولية.

وأضافت الصحيفة أن الإدارة الأميركية تتحرك باتجاهات متناقضة تماما مع الأجواء القائمة على التعاون بين فرق التفتيش والعراق وتأكيد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان على هذا التعاون.

وتابعت بقولها "لكن واشنطن تصر على الحديث عن الحرب والاستمرار في تحريك الأساطيل واستدعاء الاحتياط في عملية تجديد لكل أوراق الضغط والاستفزاز".

وخلصت الصحيفة إلى أن الخطاب الأميركي بمواقفه وإدارته السياسية متخم برغبات الحرب ومشبع بالنزوع إلى القوة لاستنفاد الصبر العراقي, وهذا ينذر باحتمالات خطيرة بأن الحرب الأميركية تدفع بالواقع الدولي نحو الكارثة.

من جهتها أعلنت صحيفة "تشرين" الحكومية أن التحالف الأميركي الإسرائيلي يهدد البشرية بكوارث جديدة، والأمم المتحدة التي أنشئت لفض النزاعات حولتها واشنطن إلى مطية لها ووكالة تابعة لأجهزتها، مشيرة إلى أن الأمم المتحدة عجزت عن تنفيذ قرار واحد من قراراتها الكثيرة -خاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية واحتلال إسرائيل للأراضي العربية- وذلك تحت وطأة الضغط الأميركي.

وبعد أن نددت بالقصف الإسرائيلي على مخيم البريج فجر الجمعة الذي أدى إلى سقوط عشرة قتلى فلسطينيين، أضافت الصحيفة أن ما يجري الآن هو تهميش للقانون الدولي والمعاهدات والاتفاقات والعودة إلى شريعة الغاب.

وأوضحت أن العرب لن يكونوا وحدهم المتضررين من جراء هذه السياسات بل المجتمع الدولي بأسره، وخاصة تلك القوى التي تؤمن بغد أفضل وتعمل لنشر السلام والوئام وبسط العدالة في ربوع العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة