مواجهات بين مقدسيين ومستوطنين   
الخميس 1431/9/16 هـ - الموافق 26/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:35 (مكة المكرمة)، 11:35 (غرينتش)

الفلسطينيون ردوا على رصاص جنود الاحتلال بإطلاق القنابل الحارقة (رويترز)

اندلعت مواجهات عنيفة فجر اليوم الخميس، بين عشرات من الفلسطينيين ومستوطنين يهود حاولوا اقتحام مسجد عين سلوان في حي سلوان بالقدس الشرقية.

ووفقا لبيان أصدرته لجنة الدفاع عن سلوان، فإن مجموعة  مسلحة من مستوطني جمعية إلعاد اليهودية "المتطرفة، حاولت اقتحام مسجد عين سلوان من أحد أبوابه، غير أنهم لاذوا بالفرار سريعا مع وصول السكان إلى المكان.

ووفقا لسكان محليين فإن المستوطنين حاولوا الوصول إلى نبع مياه، يعتبره يهود "متطرفون" مكانا مقدسا، وذلك من خلال عبور فناء المسجد.

وقالت لجنة الدفاع عن سلوان إنه مع اقتراب المستوطنين من المسجد، وبعد رفع نداءات الاستغاثة من مآذنه، هرعت قوات كبيرة من جيش الاحتلال والمخابرات المتمركزة في حي بطن الهوى منذ الثانية فجرا باتجاه منطقة وادي حلوة، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة، أطلق خلالها الحرس المسلح للمستوطنين النار نحو السكان الفلسطينيين الذين تجمهروا لنجدة المسجد.

ووفقا لإذاعات محلية فلسطينية فإن الأهالي انتبهوا لمحاولة المستوطنين وخرجوا بالعشرات من منازلهم وصدوهم وأحرقوا عددا من سياراتهم المتوقفة على رصيف الشارع وقرب البؤر الاستيطانية.

وقال سكان محليون إن القوات الإسرائيلية التي قدمت إلى المكان شرعت في عمليات ملاحقة للمواطنين وإطلاق وابل من الرصاص والقنابل السامة المسيلة للدموع، في حين احتشد العشرات من المواطنين داخل محيط مسجد العين.

وأكد هؤلاء أن الجنود حاولوا اعتقال طفل من وادي حلوة، كما أطلقوا الغاز المسيل للدموع على مجموعة من الشباب بعد محاصرتهم، مما أدى إلى إصابة بعضهم إصابات طفيفة بعد استنشاقهم الغاز.

من جانبه قال جيش الاحتلال إنه سيطر على ما وصفه بأعمال شغب قام بها عشرات من الشباب الفلسطينيين، وأكد أنه سيحقق في الأمر ويعتقل الضالعين في هذه الأعمال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة