سبعة قتلى في جامايكا قبل الانتخابات العامة   
الأحد 1428/8/20 هـ - الموافق 2/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 10:53 (مكة المكرمة)، 7:53 (غرينتش)
 تشديد الإجراءات الأمنية في كينغستون قبل الانتخابات (رويترز) 
قتل مسلحون مجهولون في جامايكا سبعة أشخاص أمس السبت قبل انطلاق الانتخابات العامة غدا الاثنين.
 
ووصفت الشرطة هذا الحادث بالعنف السياسي خصوصا وأن عضوا من الحزب الحاكم من بين القتلى.
 
وأوضحت الشرطة أن أربعة أشخاص قتلوا في وادي جورج، بينما قتل ثلاثة آخرون عندما أطلق مسلحون النار عليهم في العاصمة كينغستون.
 
 وبينما ذكرت الشرطة أن أعمال العنف تلك ناجمة عن دوافع سياسية، قال حزب الشعب الوطني الحاكم إن كل القتلى السبعة أنصار للحزب.
 
وأظهراستطلاعان جديدان للرأي زيادة التأييد لحزب العمال المعارض قبل الانتخابات التي يسعى فيها حزب الشعب الوطني الحاكم إلى تحقيق فوز قياسي للمرة الخامسة على التوالي.
 
وتسعى بورتيا سيمبسون ميلروهي -أول سيدة تتولى رئاسة الوزراء في جامايكا- إلى تحقيق أول فوز لها في الانتخابات منذ توليها زعامة حزب الشعب الوطني بعد تقاعد رئيس الوزراء برسيفال باترسون.
 
يذكر أن جامايكا تلك الدولة الكاريبية التي تحكم من خلال نظام برلماني ديمقراطي قد عرفت تاريخا طويلا من العنف على الرغم من تراجع حدة هذه العمليات في الأعوام الأخيرة.
 
وقتل حوالي تسعمئة شخص في جامايكا خلال الثمانينيات من القرن الماضي في أعمال عنف رافقت الانتخابات.
 
وفي يوليو/تموز الماضي نشر جنود من الجيش والشرطة في التجمعات المتوترة بالقرب من العاصمة لقمع العنف السياسي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة