اتهامات لكرواتيا بخرق قوانين اللجوء   
السبت 1436/12/5 هـ - الموافق 19/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 1:05 (مكة المكرمة)، 22:05 (غرينتش)

وجهت سلوفينيا والمجر اتهامات لـكرواتيا بانتهاك قواعد اللجوء وقوانين الاتحاد الأوروبي المتعلقة بالتنقل، وذلك إثر إعلانها الجمعة رفض استقبال المزيد من اللاجئين وعملها على ترحيلهم إلى حدود الدول المجاورة.

واعتبرت سلوفينيا الجمعة أن كرواتيا تنتهك قواعد الاتحاد الأوروبي واتفاقية شينغن التي تسمح بالسفر بدون تأشيرة بين دول الاتحاد.

وقال سكرتير الدولة في وزارة الداخلية بسلوفينيا بوستيان سيفيتش في مؤتمر صحفي الجمعة إن الشرطة تعد وحدات استقبال إضافية قبل تدفق متوقع للاجئين من كرواتيا.

وتابع أن "الإجراءات التي تتخذها كرواتيا لا تتماشى مع قواعد الاتحاد الأوروبي واتفاقية شينغن، إذ إنها قررت عدم تسجيل المزيد من اللاجئين".

وتوقع سيفيتش أن يعبر نحو ألف لاجئ من كرواتيا في الساعات الـ24 المقبلة بعد أن تدفق إليها أكثر من 13 ألف لاجئ في غضون يومين.

من جهته اتهم وزير الخارجية المجري بيتر سزيارتو الجمعة كرواتيا بتشجيع اللاجئين على خرق القانون عبر نقلهم إلى الحدود مع المجر ليتسللوا منها إلى الأراضي المجرية.

وقال سزيارتو من بلغراد إثر اجتماع عقده مع وزيري خارجية وداخلية صربيا إيفيتشا داسيتش  نيبويسا ستيفانوفيتش إن السلطات الكرواتية بدلا من التقيد بالقوانين المعمول بها في الاتحاد الأوروبي "تشجع الحشود على خرق القانون، لأن عبور الحدود بشكل غير شرعي يعني خرق القوانين".

وأضاف أن الحكومة الكرواتية "تعمد إلى نقل اللاجئين، في شكل ينافي القواعد المطبقة داخل الاتحاد الأوروبي إلى الحدود مع المجر بدل أن تؤمن لهم مسكنا وتلبي حاجاتهم".

ونفى سزيارتو وجود أي اتفاق مع السلطات الكرواتية حول نقل اللاجئين من الحدود المجرية الى حدود النمسا.

video

خرق الحدود
يأتي ذلك في وقت أكد فيه رئيس وزراء كرواتيا زوران ميلانوفيتش أن السلطات في بلاده لا يمكنها أن تتحمل عبء تسجيل آلاف اللاجئين أو استيعابهم بعد الآن.

وقال ميلانوفيتش -إثر تدفق أكثر من 13 ألف لاجئ في غضون يومين فقط إلى بلاده- إنه دعا مجلس الأمن القومي الكرواتي للانعقاد، مشيرا إلى أن الوقت قد حان للتعامل مع المشكلة بطريقة مختلفة.

وبدأت السلطات الكرواتية الجمعة بنقل لاجئين من الشرق الأوسط موجودين على أراضيها إلى الحدود مع المجر.

ومع تدفق اللاجئين الساعين للوصول إلى غرب أوروبا انطلاقا من صربيا، قررت السلطات الكرواتية الخميس أن تغلق سبعة من ثمانية معابر حدودية مع البلد المذكور "حتى إشعار آخر".

من جهتها قالت الحكومة السويسرية الجمعة إنها ستقبل ما يصل إلى 1500 طالب لجوء مسجلين في إيطاليا واليونان بموجب برنامج الاتحاد الأوروبي لتوزيع أربعين ألف لاجئ.

video

وقالت رئيسة سويسرا سيمونيتا ساماروجا إن بلادها لا تتوقع موجة لاجئين تحول مسارها من دول أخرى.

وأضافت أن حرس الحدود مستعدون لزيادة عمليات التفتيش إذا دعت الحاجة. وتابعت "لكننا لسنا بحاجة إلى قيود حدودية ممنهجة في هذه المرحلة.

فرصة أخيرة
من جهة أخرى قالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة الجمعة إن أعداد اللاجئين إلى أوروبا ستتزايد في الأيام القادمة.

وأضافت أن تدفقهم قد ينقسم إلى مسارات جديدة، وحثت الاتحاد الأوروبي على انتهاز فرصة أخيرة لحل أزمة اللاجئين في الأسبوع القادم.

وقال المتحدث باسم المفوضية أدريان إدواردز إن إجتماع وزراء العدل والداخلية الأوروبيين يوم الثلاثاء واجتماع المجلس الأوروبي يوم الأربعاء ستكون لهما "أهمية قصوى".

واعتبر أن الاتحاد الأوروبي فشل في السيطرة على مشكلة يمكن حلها، مؤكدا أن المفوضية تراقب عن كثب الوضع في سلوفينيا والنمسا وكرواتيا، وأن الضغط يمكن أن يعود إلى صربيا إذا تراكمت أعداد اللاجئين هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة