الشرطة الجزائرية تقتل ثلاثة مسلحين إسلاميين شرقي البلاد   
الخميس 1430/3/16 هـ - الموافق 12/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 10:48 (مكة المكرمة)، 7:48 (غرينتش)

شرطي جزائري يحرس موقعا أمنيا تعرض لتفجير انتحاري السبت الماضي
(رويترز-أرشيف) 
قتلت قوات الأمن الجزائرية ثلاثة مسلحين إسلاميين رميا بالرصاص أمس الأربعاء في ولاية تيزي وزو شرقي البلاد حيث قتل ثلاثة أشخاص في تفجير انتحاري بداية الأسبوع.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن "مصدر أمني مسؤول" أن المسلحين قتلوا في بلدة "سوق الاثنين" الصغيرة في الولاية الواقعة على بعد 260 كلم شرقي العاصمة الجزائر.

وفجر انتحاري عبوة ناسفة مربوطة بجسمه عند بوابة مركز حكومي في الولاية نفسها، فقتل نفسه وشخصين آخرين يوم السبت.

مخاوف
وأثار التفجير الانتحاري المخاوف بشأن احتمال أن يصعد المسلحون الإسلاميون هجماتهم في الجزائر قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في التاسع من أبريل/نيسان المقبل.

ورفض المسؤولون الحكوميون مثل هذه المخاوف، قائلين إن الحكومة طورت قدرات أمنية مكنتها من اختراق مجموعات المسلحين، ونشرت قوات للتصدي لأي هجوم من جانبهم لمحاولة تعطيل الانتخابات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة