الغارات تتواصل على بغداد وعشرات الضحايا المدنيين   
الجمعة 1424/1/26 هـ - الموافق 28/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
بغداد تتعرض للقصف الجوي للغزاة الأميركان والبريطانيين

سمعت قبيل ظهر اليوم أصوات عدة انفجارات في بغداد كما سمع صوت المضادات الأرضية. وأفاد مراسل الجزيرة أن الموجة الجديدة يبدو أنها استهدفت ضواحي بغداد والمناطق المحيطة بها. وأضاف أن شهود عيان أكدوا إسقاط طائرة فوق حي صدام السكني ببغداد وهبوط قائدها بالمظلة.

وقال شهود عيان إن طائرة استطلاع أميركية من دون طيار أسقطت اليوم على المشارف الغربية للعاصمة العراقية بغداد متسببة في اندلاع حريق بأحد المنازل دون وقوع خسائر في الأرواح.

واصطحب مسؤولون عراقيون صحافيين إلى موقع سقوط الطائرة التي احترقت جزئيا في حي الجهاد بالعاصمة العراقية على بعد بضعة كيلومترات من قصر الرضوانية الرئاسي ومطار صدام الدولي.

وكانت العاصمة العراقية تعرضت لموجات من القصف ليلا وحتى ساعات الصباح، إذ سمع في أنحاء المدينة دوي ما لا يقل عن ستة انفجارات في داخلها وفي ضواحيها. وقد شهدت بغداد حريقا هائلا على الضفة الغربية لنهر دجلة.

الدمار الذي لحق بالمنازل السكنية التي تعرضت للقصف
وقالت الأنباء إن قصر السلام الرئاسي الذي ضرب لأول مرة الأسبوع الماضي أصيب بأضرار مجددا, كما أشارت إلى أن الصواريخ الأميركية استهدفت منطقة متاخمة لمبان حكومية رئيسية من بينها مباني وزارات الإعلام والتخطيط والشؤون الخارجية.

من جانبها ذكرت مصادر أميركية أن القصف استهدف مراكز قيادة وسيطرة واتصالات، استخدم في بعضها عشرة صواريخ توماهوك أطلقت من حاملات طائرات في البحر المتوسط.

وذكر مراسل الجزيرة في بغداد نقلا عن مصادر عسكرية عراقية أن طائرات حربية أميركية وبريطانية قصفت مساء أمس مستشفى مدينة الرطبة على بعد 410 كلم غرب بغداد.

تصريحات الصحاف
الصحاف في مؤتمر صحفي سابق
وأعلن وزير الإعلام محمد سعيد الصحاف في مؤتمر صحفي أن العراقيين قتلوا أربعة من جنود القوات الغازية وأسروا آخرين خلال معارك عنيفة جرت في المثنى جنوبي العراق. وأوضح أن معارك عنيفة دارت بين فدائيي صدام ومقاتلين من حزب البعث الحاكم من جهة والقوات الأميركية والبريطانية من جهة أخرى في المثنى دمرت القوات العراقية خلالها 33 دبابة وعربة مدرعة وناقلة جنود تابعة لقوات الغزو التي اضطرت للتراجع.

وأكد الصحاف أن فلاحا عراقيا أسقط طائرة في المنطقة نفسها وأن آخر دمر دبابة. وقال إن غارات القوات الغازية واصلت استهداف المدنيين في المدن العراقية موضحا أن الغارات على العاصمة بغداد منذ مساء الخميس أوقعت سبعة قتلى و92 جريحا في صفوف المدنيين. وأضاف أن الغارات على البصرة أسفرت عن مقتل 116 شخصا وجرح 695 في البصرة منذ بدء الغزو.

ونفى الوزير العراقي بشدة سقوط بلدة أم قصر في أيدي القوات الغازية واتهم الأميركيين والبريطانيين بمواصلة خداع العالم بسبب الصدمة التي أصيبت بها قواتهم في المعارك.


التلفزيون العراقي يبث مقابلات مع ثلاثة رجال قال إنهم اعتقلوا بتهمة التجسس لصالح الولايات المتحدة الأميركية

وتعهد الصحاف بأن تشهد الأيام المقبلة في الحرب المزيد من الخسائر في صفوف القوات الغازية مؤكدا أن الكفاءة القتالية للقوات العراقية تتزايد يوما بعد يوم.

كما ندد وزير الإعلام العراقي محمد سعيد الصحاف بادعاءات وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد حول قيام السلطات العراقية بتعذيب المواطنين وضربهم في الشوارع وقال الصحاف إن رمسفيلد فقد أعصابه بسبب استقالة مستشاره ريتشارد بيرل. ووصف هذه المزاعم ذلك بأنها ادعاءات رخيصة مؤكدا أن المواطنين العراقيين يقفون إلى جانب الجيش.

كما نفى أن يكون وجود معدات الوقاية من الأسلحة الكيميائية والبيولوجية لدى الجنود العراقيين دليلا على امتلاك العراق أسلحة محظورة مشيرا إلى أنها ضمن الاستعدادات المعروفة لأي جندي في الحرب.

وبث التلفزيون العراقي اليوم مقابلات مع ثلاثة رجال قال إنهم اعتقلوا بتهمة التجسس لصالح الولايات المتحدة الأميركية.

معارك الجنوب
جنود بريطانيون في مواقع قتالية بالزبير قرب البصرة
وتشهد مناطق جنوب العراق مقاومة شرسة للقوات الغازية، فقد وقعت اشتباكات عنيفة ليلة أمس بين القوات الأميركية والعراقية قرب مدينة النجف التي تقع على بعد 160 كلم غربي العاصمة بغداد. وقد استخدمت القوات الأميركية الدبابات والمدفعية الثقيلة ومروحيات أباتشي في قصف القوة العراقية التي لا يزيد قوامها عن 1500 جندي.

وقالت الأنباء إن القوات الغازية استخدمت القنابل العنقودية في قصف النجف مما أسفر عن مقتل 26 مدنيا وإصابة 60 آخرين. ولكنه لم يتضح بعد ما إذا كان الاشتباك مع قوات الجيش العراقي أو قوات الحرس الجمهوري، واستمر القتال حتى الساعات الأولى من صباح اليوم.

قوات المارينز الأميركية تخوض معارك شوارع في الناصرية
وقال مراسل غربي يرافق القوات الغازية إن مدينة الناصرية تعرضت لقصف جوي جديد صباح الجمعة. وسمع دوي عشرة انفجارات على الأقل في المدينة بسبب القصف. وذكرت الأنباء أن الاشتباكات في الناصرية أسفرت عن وقوع إصابات بين القوات الأميركية والبريطانية.

وفي عفك القريبة من الديوانية أسقطت طائرة أباتشي ودمرت ثلاث آليات. وأعلن ناطق عسكري أميركي أن القوات الأميركية فقدت عدة مروحيات خلال العمليات في العراق. وكان مسؤول عسكري عراقي قد أشار إلى أن القوات العراقية أسقطت مروحية أميركية ودمرت عددا من العربات العسكرية الأميركية بالإضافة إلى إسقاط طائرة تجسس من دون طيار في منطقة الفرات الأوسط.

دبابات بريطانية على جبهة القتال قرب البصرة
غارات على البصرة
كما تعرضت مدينة البصرة على مدى اليومين الماضيين لقصف جوي مكثف قتل وأصيب فيه المئات من المواطنين, إضافة إلى إحداث دمار هائل وسط معظم أحياء المدينة. وقد أفاد مراسل الجزيرة في البصرة أن القذائف استهدفت مباني سكنية ومنشآت حكومية، من بينها مبنى محافظة البصرة وشركة نفط الجنوب التي يعود تاريخ إنشائها إلى نحو خمسين عاما.

وذكر متحدث عسكري بريطاني في قاعدة السيلية أن القوات العراقية فتحت النار على مدنيين يحاولون مغادرة مدينة البصرة وقال المتحدث روني مكورت إن حوالي 2000 مدني عراقي يحاولون مغادرة البصرة باتجاه الشمال والغرب ويتعرضون لنيران قذائف الهاون والبنادق الآلية للقوات العراقية، على حد تعبيره.

وفي تصريح للجزيرة نفى المتحدث البريطاني المقدم آل لوكوود استهداف المدنيين في الغارات وقال إنه يتم اختيار الأهداف العسكرية بدقة. وأوضح أنه تم العثور في أم قصر على مواد للوقاية من الأسلحة الكيمائية والبيولوجية في المدارس والمستشفيات.

شمال العراق
وقد أفاد مراسل الجزيرة في شمال العراق أن انفجارا وقع في مدينة أربيل لم تحدد طبيعته، لكن يعتقد أنه ناجم عن انفجار صاروخ أو قذيفة. ونقل عن مصدر عسكري كردي عراقي قوله إن قوات كردية تقدمت نحو كركوك ولم يعد يفصلها عن شرقها سوى عشرين كيلومترا.

وأضاف المصدر أن عشرات العربات العسكرية الأميركية التي وصلت أمس إلى مطار حرير شرعت في الاستعداد للتوجه نحو جهة مجهولة انطلاقا من المطار الذي احتلته قوات أميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة