التدريب الوظيفي.. متعة وقوة   
الأحد 7/8/1434 هـ - الموافق 16/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:13 (مكة المكرمة)، 13:13 (غرينتش)
أخذ خطوة إلى الأمام أو الجانب يزيد من شدة تمرين القرفصاء (الأوروبية)
يوصي أخصائيو العلاج الرياضي الرياضيين الذين يرغبون في تدريب التناسق العصبي العضلي لأجسامهم إلى جانب قوتهم العضلية، بممارسة ما يعرف باسم التدريب الوظيفي.

وتوضح أخصائية العلاج الطبيعي أوته ريبشليغر أن هذا التدريب يعمل على دعم استقرار الجذع من خلال تقوية عضلات البطن والظهر في آن واحد.

وعلى عكس ما يحدث عند ممارسة أحد تمارين تقوية العضلات المعتادة التي تعمل على تدريب كل عضلة بشكل مستقل، تؤكد أوته -وهي عضو الرابطة الألمانية لاختصاصي العلاج الطبيعي بمدينة بوخوم- أن التدريب الوظيفي يعمل على دعم وظائف مجموعات عضلية مختلفة في آن واحد.

ولممارسة التدريب الوظيفي بشكل سليم، توصي الخبيرة بضرورة تعديل التمرين أو رفع شدته بصورة دورية، موضحة أنه يمكن القيام بذلك أثناء ممارسة تمرين القرفصاء مثلا من خلال الاستناد في البداية على الحائط أثناء ممارسته، ثم القيام به بعد ذلك بشكل حر.

ولزيادة شدة التدريب بشكل إضافي يمكن مثلا أخذ خطوة إلى الأمام أو إلى الجانب أثناء ممارسته، أو الوقوف على ساق واحدة. كما بالإمكان رفع شدة التمرين بشكل كبير من خلال حمل أثقال الدمبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة