لجنة مشتركة للإشراف على الانتخابات الرئاسية في أفغانستان   
الأحد 1424/5/28 هـ - الموافق 27/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حامد كرزاي
أصدر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي مرسوما يقضي بإنشاء لجنة مشتركة بين الحكومة الأفغانية والأمم المتحدة مكلفة بتنظيم الانتخابات الرئاسية في البلاد، والمقررة في يونيو/ حزيران من العام المقبل.

وذكر المرسوم أن اللجنة ستنشأ للإشراف على العملية الانتخابية في العام 2004، وستضم اللجنة عشرة أعضاء يعين الرئيس كرزاي خمسة منهم فيما يعين الممثل الخاص لبعثة الأمم المتحدة في أفغانستان الخمسة الآخرين.

وستكون مهمة اللجنة تنظيم الانتخابات ووضع سجل اللوائح الانتخابية والتحقق من أن قرارات الحكومة الانتقالية حول الانتخابات ستوضع موضع التنفيذ، كما سيتم تشكيل لجنة فرعية من عضوين أحدهما يمثل الحكومة والآخر يمثل بعثة الأمم المتحدة داخل هذه اللجنة المشتركة لتسجيل الشكاوى وتسوية الخلافات في سجل لوائح الناخبين وتنظيم الانتخابات.

وتنص الاتفاقيات التي وقعتها الفصائل الأفغانية في بون نهاية العام 2001 إثر سقوط نظام طالبان على تبني دستور جديد للبلاد في أكتوبر/ تشرين الأول من هذه السنة وتنظيم انتخابات رئاسية في منتصف عام 2004، لتضع حدا للفترة الانتقالية بصورة رسمية.

وقد بدأت المشاورات العامة لصياغة الدستور في يونيو/ حزيران الماضي، وستحسم العملية خلال اجتماع المجلس الأعلى للقبائل المقرر في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل. وحث بعض المراقبين على تأجيل عملية وضع مسودة الدستور لتكون أكثر تمثيلا وشفافية وأقل تأثرا بنفوذ الفصائل المحافظة القوية.

من جانبها رحبت الأمم المتحدة بقرار كرزاي تشكيل لجنة انتخابية وأعربت عن أملها في أن تسرع اللجنة بترتيبات الانتخابات العامة المقررة العام المقبل.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة في أفغانستان مانويل سيلفا "إنها خطوة مهمة من أجل العملية الانتخابية، الآن نأمل أن تكتسب الزخم وتتحرك قدما على نحو أسرع". وأكد أن خطط تسجيل الناخبين تحرز تقدما بالفعل، مشددا على ضرورة أن تعين الحكومة أولا لجنتها الخاصة.

كرزاي خلال استقباله وزير الدفاع الأميركي في أيار الماضي (الفرنسية)
مساعدات أميركية
وعلى صعيد آخر ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن الرئيس الأميركي جورج بوش سيقترح قريبا مساعدات جديدة بقيمة مليار دولار لأفغانستان أي بزيادة ثلاثة أضعاف عن المساعدات التي تتلقاها أفغانستان حاليا والبالغة 300 مليون دولار.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في الإدارة الأميركية قولها إن المساعدات ستخصص لإقامة مشاريع يتم استكمالها خلال عام من أجل تعزيز وضع حكومة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قبل الانتخابات المقررة العام المقبل.

وأشارت الصحيفة إلى أن المبالغ ستخصص لبناء الطرق السريعة والمدارس وتدريب الشرطة وتطوير الجيش الأفغاني ووضع برامج لمساعدة النساء على دخول سوق العمل وغير ذلك من المشاريع.

وقال وكيل وزارة الدفاع الأميركية لشؤون السياسة دوغلاس فيث إن الاقتراح جاء نتيجة دراسة محدثة وشاملة وإستراتيجية حول أفغانستان، وتنفق الولايات المتحدة مبلغ عشرة مليارات دولار في أفغانستان كل عام يذهب معظمها لدعم الجنود الأميركيين المنتشرين هناك والبالغ عددهم 900 جندي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة