التقرير الرئيس باختلاسات برنامج النفط ينشر الأربعاء   
الجمعة 1426/7/28 هـ - الموافق 2/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:29 (مكة المكرمة)، 11:29 (غرينتش)

التقرير سيحدد المسؤوليات الفردية وبينها مسؤولية أنان (الفرنسية) 
تنشر لجنة التحقيق المستقلة حول برنامج النفط مقابل الغذاء التابع للأمم المتحدة في العراق تقريرها الرئيس حول القضية الأربعاء المقبل قبل أسبوع من القمة المخصصة لإصلاح المنظمة الدولية، حسب ما أعلن أمس الناطق باسمها مايكل هولتزمان.

وسيكون التقرير الأكثر تفصيلا وسيحدد كل المسؤوليات الفردية في هذه القضية لا سيما دور الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الذي عمل نجله كوجو مع شركة نالت عقدا في إطار هذا البرنامج.

وفي حال وجه التقرير انتقادات إلى أنان فإن سلطته ستكون مهددة بقوة قبل أسبوع من القمة العالمية حول إصلاح الأمم المتحدة التي تنعقد بمبادرة منه.

وأكد أنان مرارا أنه لم يكن على علم بأن الشركة التي كانت توظف نجله قد قدمت عرضا للحصول على عقد.

ويتولى رئاسة اللجنة التي شكلت بمبادرة من أنان بعد الكشف عن الفضيحة في يناير/ كانون الثاني 2004 الرئيس السابق للبنك الاحتياطي الفدرالي الأميركي بول فولكر.

وكانت اللجنة قد نشرت سابقا ثلاثة تقارير إجرائية وستنشر آخر تقرير لها في أكتوبر/ تشرين الأول يتضمن لائحة بأسماء حوالي 4500 شركة اشترت النفط العراقي في إطار هذا البرنامج.

وكانت اللجنة خلصت في تقريرها الثالث الذي نشر في 8 أغسطس/ آب إلى أنه كان هناك فساد فعلا في إدارة هذا البرنامج واعتبرت أن مديره السابق بينون سيفان أفاد عن طريق الفساد من البرنامج.

وبرنامج النفط مقابل الغذاء الذي طبق في العراق من 1996 إلى 2003 كان يسمح لبغداد ببيع كميات من النفط العراقي مقابل شراء المواد الأساسية تخفيفا لمعاناة الشعب العراقي الذي كان يخضع لحصار دولي آنذاك.

وقامت الحكومة العراقية باستغلال هذا البرنامج الذي تبلغ قيمته الإجمالية 64 مليار دولار, وتم اختلاس مليارات الدولارات منه.

وتثير الفضيحة إحراجا للأمم المتحدة التي واجهت انتقادات خاصة في الولايات المتحدة وصلت إلى حد المطالبة باستقالة أنان الذي أكد عدة مرات أنه لن يستقيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة