مئات الآلاف يتظاهرون ضد الحرب على العراق   
السبت 1424/1/20 هـ - الموافق 22/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
متظاهرون يحملون مجسم طائرة حربية ويتجهون إلى قاعدة فيرفورد الجوية التي انطلقت منها الطائرات التي قصفت العراق

تكسب الولايات المتحدة في كل يوم تستمر فيه في حربها وقصفها للعراق كراهية مئات الألوف المناهضين لها ولسياساتها في مختلف أنحاء العالم. هذا ما تعكسه مظاهرات الغضب التي تتفجر في كل يوم بمختلف عواصم العالم بما فيها عواصم تلك الدول المتحالفة معها ضد رغبة شعوبها.

بريطانيا
خرج مئات الألوف من المواطنين البريطانيين إلى الشوارع في مختلف المدن البريطانية في مظاهرات شعبية تعبيرا عن غضبهم على تجاهل رئيس الحكومة للرأي العام البريطاني الذي أبدى 80% منه أنهم يعارضون مشاركة بلادهم في الحرب على العراق دون موافقة الأمم المتحدة.

وقالت مراسلة الجزيرة في لندن إن أكبر هذه المظاهرات جرت في العاصمة البريطانية لندن حيث يتوقع المنظمون أن يزيد عدد المشاركين عن نصف مليون شخص. وقد توجه المتظاهرون إلى مجلس العموم تعبيرا عن سخطهم للتبعية التي ظهر عليها رئيس الوزراء البريطاني توني بلير للرئيس الأميركي جورج بوش، وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة فرضتها السلطات الأمنية البريطانية تحسبا لوقوع أعمال عنف.

مظاهرات في إيطاليا مناهضة للحرب على العراق

إيطاليا
ومنذ اندلاع الحرب الأميركية على العراق نظم الإيطاليون المناهضون للحرب 80 مظاهرة شعبية في مختلف المدن الإيطالية أظهرت رفض الرأي العام الإيطالي للحرب، وكانت أكبر هذه التظاهرات تلك التي دعا إليها اتحاد غصن الزيتون في العاصمة روما اليوم السبت وشارك فيها عشرات الآلاف من المواطنين.

وفي تلك الأثناء كانت جمعيات أخرى تنظم مسيرات شعبية في مختلف المدن الإيطالية بمشاركة الآلاف من المواطنين المناهضين للحرب على العراق. وقدرت الصحف الإيطالية عدد الذين شاركوا في المظاهرة التي نظمها المزارعون الإيطاليون أمس الجمعة بأكثر من 300 ألف متظاهر.

أستراليا
وقد واصل عشرات الآلاف من الأستراليين مظاهراتهم ضد الحرب على العراق لليوم الثالث على التوالي منددين بمشاركة ألفي جندي أسترالي في هذه الحرب التي بدأتها الولايات المتحدة دون الحصول على شرعية دولية.

وخرج عشرة آلاف أسترالي إلى الشوارع في العاصمة الغربية لأستراليا واستلقوا على الأرض في محاولة منهم لمنع حركة السير تعبيرا عن رفضهم للحرب على بغداد، وطالبوا بوقف فوري للعمليات العسكرية التي يتعرض لها العراق.

وفي مدينة بروسبين قام نحو 200 شخص بإغلاق الشارع الرئيسي في المدينة. أما في مدينة هوبارت فقد نزل نحو 2500 شخص إلى الشوارع معبرين عن رفضهم للحرب، كما نظمت منظمة "تحالف السلام" مسيرة شارك فيها نحو ألف متظاهر جابوا فيها شوارع مدينة تاسمانيا، وتظاهر نحو 400 شخص في منطقة لاونسيتون شمالي تاسمانيا.

آسيا
وفي بنغلاديش التي تعتبر ثالث أكبر بلد مسلم في العالم من حيث عدد السكان، دعت القيادات الوطنية إلى تنظيم مظاهرات ضد الحرب الأميركية على العراق، وأغلقت المدارس والجامعات والمحال التجارية في العاصمة داكا التي انتشرت بها قوات الأمن بشكل مكثف، في حين رفع المتظاهرون اللافتات المنددة بالولايات المتحدة وأطلقوا هتافات مناوئة للرئيس الأميركي جورج بوش.

كما نظم آلاف الإندونيسيين تظاهرات في المدن الكبرى، فبينما احتشد المئات أمام السفارة الأميركية في جاكرتا احتجاجا على الحرب التي بدأتها واشنطن على بغداد، خرج آلاف المتظاهرين إلى الشوارع ومروا من أمام السفارة الأميركية وهم يرفعون اللافتات المنددة بالحرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة