منظمات حقوقية تنتقد أوضاع المهاجرين غير القانونيين بأستراليا   
الاثنين 7/11/1422 هـ - الموافق 21/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آثار الخراب الذي حل ببعض أقسام معسكر ووميرا
نتيجة احتجاجات المحتجزين فيه في وقت سابق (أرشيف)
ناشدت جماعات حقوق الإنسان في أستراليا الحكومة اليوم إعادة النظر في قرار تجميد النظر في دعاوى اللجوء التي رفعها مهاجرون غير قانونيين أفغان، في وقت دخل فيه الإضراب عن الطعام الذي أعلنه بعضهم يومه السادس في أحد المعسكرات الستة المخصصة لاحتجاز المهاجرين غير القانونيين.

وكان الأفغان المحتجزون في معسكر ووميرا جنوب البلاد بدؤوا إضرابا عن الطعام منذ الأربعاء الماضي إضافة إلى إقدام حوالي ستين آخرين على خياطة شفاههم احتجاجا على القيود التي وضعتها السلطات على النظر في قضايا اللجوء التي تقدموا بها.

واستندت الحكومة الأسترالية إلى التطورات التي وقعت مؤخرا في أفغانستان وقررت التوقف عن قبول طلبات اللجوء من أجل إعادة تقييم الحالة.

وأدانت منظمة العفو الدولية إجراء الحكومة الأسترالية الذي تسبب في ترك مصير المئات من اللاجئين الذين يعيشون في ستة من معسكرات الاحتجاز معلقا، كما طلبت المنظمة منح هؤلاء تأشيرات مؤقتة.

وأضافت المنظمة أنه من غير المناسب ترك هؤلاء بسبب المستجدات في بلادهم، وقالت إنه من الواضح أن الوضع في أفغانستان لا يمكن حله على المدى القريب وأن من حق هؤلاء الاطمئنان على مستقبلهم.

وأكد مسؤول في دائرة الهجرة نبأ إضراب 189 أفغانيا عن الطعام في معسكر ووميرا كما أكد إقدام 55 منهم على خياطة شفاههم.

ويضم معسكر ووميرا النائي 860 لاجئا معظمهم من الشرق الأوسط وأفغانستان، وقدمت العديد من المنظمات شكاوى تتعلق بالظروف القاسية التي تكتنف العيش فيه.

وتتعرض الحكومة الأسترالية للمزيد من الانتقادات بسبب التشدد الذي فرضته على نظام الهجرة منذ سبتمبر/ أيلول الماضي إضافة إلى بؤس الأوضاع في معسكرات الاحتجاز.

غير أن وزير الهجرة الأسترالي فيليب رودوك رفض الانتقادات قائلا إن اللاجئين يحاولون الضغط على الحكومة عن طريق مثل هذه الاحتجاجات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة