الرئيس البوليفي يتعهد بإنهاء ما سماه النهب الأجنبي لبلاده   
الجمعة 1427/4/14 هـ - الموافق 12/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:46 (مكة المكرمة)، 22:46 (غرينتش)

موراليس رفض تعويض الشركات المتضررة من قرار بلاده تأميم قطاع الطاقة (الفرنسية) 

تعهد الرئيس البوليفي إيفو موراليس بإنهاء ما سماها قرونا من الاستغلال والنهب الأجنبي لثروات بلاده.

وقال موراليس للصحفيين لدى وصوله إلى فيينا لحضور قمة أميركية لاتينية أوروبية تنطلق اليوم الجمعة، إن الثروات الطبيعية والسلع الرئيسية في بلاده تعرضت للسرقة والنهب لأكثر من 500 عام، مشددا على أن الوقت قد حان لوقف ذلك واستخدام هذه الموارد لمساعدة الفقراء في بوليفيا.

وأضاف أن الشركات المتضررة من قرار بلاده تأميم قطاع الطاقة لا يحق لها الحصول على تعويضات إذا كانت قد استردت استثماراتها، مشيرا إلى أن بلاده لم تصادر أي أصول أو تكنولوجيا لكي تدفع هذه التعويضات.

ورفض موراليس أيضا مقترحات بأنه كان يتعين عليه استشارة المستثمرين أو حكومات البلدان المجاورة قبل إعلان تأميم قطاعي النفط والغاز في بوليفيا في الأول من الشهر الجاري، وقال إنه ليس بحاجة لأن يسأل ويطلب المشورة بشأن سياسات سيادية للدولة.

وقال الرئيس البوليفي إنه كتب رسالة إلى الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز يطلب منه إعادة النظر في قراره الانسحاب من تجمع دول الأنديز، لكنه أكد كذلك أنه بعث برسائل إلى الأعضاء الثلاثة الآخرين في التجمع بيرو والإكوادور وكولومبيا يحثهم فيها على إعادة النظر في خططهم لإبرام اتفاقيات تجارة حرة مع الولايات المتحدة، وهو السبب وراء انسحاب فنزويلا من المجموعة.

وعصف إعلان فنزويلا الانسحاب من المجموعة وقول بوليفيا إنها قد تتبعها، بآمال الاتفاق في فيينا على تدشين محادثات طال انتظارها حول التجارة والاستثمار والمساعدات بين الاتحاد الأوروبي وتجمع دول الأنديز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة