جاكرتا تعين 21 مدعيا للتحقيق في تفجيرات بالي   
السبت 25/9/1423 هـ - الموافق 30/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدد من أقرباء الضحايا في موقع تفجيرات بالي
ذكرت أنباء صحفية أن مكتب النائب العام في إندونيسيا اختار 21 مدعيا للإشراف على التحقيقات الجارية في تفجيرات منتجع بالي الإندونيسي.

وقال النائب العام في بالي وايان يونا في تصريحات صحفية نشرت اليوم إن هؤلاء المدعين سيكونون جاهزين لبدء عملهم فور تسليم الشرطة ملف أمروزي المشتبه به الأول والمعتقل حاليا في هذه القضية، وأوضح أن كل ثلاثة مدعين سيشرفون على ملف واحد من ملفات المتهمين المشتبه بتورطهم في التفجيرات.

وتقول الشرطة إن أمروزي (40 عاما) اعترف بشراء الشاحنة الصغيرة وجزءا من المتفجرات التي استخدمت في الهجوم الذي أسفر عن مقتل حوالي 190 شخصا يوم 12 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

في هذه الأثناء ذكر متحدث باسم لجنة التحقيق إن المحققين الإندونيسيين واصلوا اليوم في العاصمة جاكرتا استجواب إمام سامودرا المتهم بالتخطيط لهجوم بالي.

وقال المتحدث إن فريقا من المحققين الإندونيسيين يزور ماليزيا حاليا لمساعدة السلطات هناك في العثور على مخلص شقيق أمروزي المعروف بعلي جوفرون الذي تقول جاكرتا إنه حل مكان حنبلي مسؤولا عن العمليات بالجماعة الإسلامية في جنوب شرق آسيا.

وتعتبر أجهزة الاستخبارات في جاكرتا أن حنبلي (36 عاما) -وهو واعظ إسلامي- هو القائد الميداني للجماعة الإسلامية وأنه مسؤول بشكل كامل عن التخطيط للهجمات في المنطقة. وذكروا أيضا أنه كان أحد رجال الاتصال مع تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة