أوروبا تباشر تنفيذ العقوبات ونجاد يدعوها للاستقلالية   
الاثنين 5/4/1428 هـ - الموافق 23/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:28 (مكة المكرمة)، 18:28 (غرينتش)
محمود أحمدي نجاد يرفض وقف تخصيب اليورانيوم والعقوبات الأممية على بلاده (الفرنسية-أرشيف)
بدأ الاتحاد الأوروبي تنفيذ العقوباتالتي فرضتها الأمم المتحدة على إيران بموجب قرار الأمم التحدة رقم 1737  الذي تبناه مجلس الأمن الدولي في 23 ديسمبر/ كانون الاول الماضي.
 
وقالت كريستينا غالاش المتحدثة باسم الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي إن وزراء خارجية الاتحاد أعطوا اليوم رسميا الضوء الأخضر النهائي لوضع العقوبات الأممية على إيران موضع التنفيذ.
 
وهكذا فقد وضع وزراء الخارجية الاوروبيون خلال اجتماعهم في لوكسمبورغ أسماء  مجموعة من المنظمات والاشخاص المرتبطين بالبرنامج النووي الإيراني في لائحة  الاشخاص الذين يحظر عليهم السفر بناء على قرار الأمم المتحدة.
 
وستنشر لائحة أسماء هؤلاء الأشخاص الذين يحظر حصولهم على تأشيرات دخول إلى دول أخرى والمنظمات التي جمدت حساباتها المالية في الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي  الأربعاء أو الخميس المقبل.
 
كما اتفق وزراء الخارجية أيضا على مبدأ وضع قرار مجلس الامن الثاني بشأن إيران في مارس/آذار الماضي والذي نص على تشديد العقوبات على طهران بعد رفضها تعليق أنشطتها النووية موضع التنفيذ.
 
وتشمل هذه الدفعة الثانية من العقوبات التي سيعلن الاتحاد الاوروبي تفاصيلها  في وقت لاحق، فرض قيود على بيع الأسلحة.
دعوة إيرانية لأوروبا
وفي السياق دعا الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الأوروبيين  اليوم الاثنين إلى التصرف بشكل مستقل عن الولايات المتحدة بشأن الأزمة النووية الإيرانية.
 
وقال أحمدي نجاد في مقابلة مع التلفزيون الإسباني العام تي. في . آي "إذا أراد الاتحاد الأوروبي القيام بدور مناسب في العلاقات الدولية فإن عليه التحرك  باستقلالية".
 
وصرح بأنه إذا أراد الاتحاد الأوروبي أن ينقل لإيران أقوال الولايات المتحدة "فإننا سنستمع مباشرة إلى ما تريد الولايات المتحدة أن تقوله لنا، ولسنا في حاجة إلى أوروبا لتقوم لنا بالترجمة".
 
ورفض أحمدي نجاد وقف تخصيب اليوارنيوم والعقوبات التي أقرها مجلس الأمن الدولي.
 
لاريجاني وسولانا
ويأتي حديث الرئيس الإيراني قبل المباحثات التي سيجريها الأربعاء في تركيا كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي علي لاريجاني مع الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا.
 
علي لاريجاني دعا خافيير سولانا لعدم فتح ملف تخصيب اليورانيوم أثناء الاجتماع (الفرنسية-أرشيف)
وقد دعا لاريجاني من جانبه سولانا إلى عدم التحدث عن تعليق برنامج تخصيب اليورانيوم الإيراني خلال مباحثاتهما القادمة.
 
وقال لاريجاني ردا على سؤال عن تعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم الإيراني "لا ينبغي أن يتحدث سولانا عن شرط مسبق في المباحثات الجديدة".
 
من جهته رفض سولانا التعليق على التصريحات التي أدلى بها الأحد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية واستبعد فيها تعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم، وهو الشرط الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي لإجراء مفاوضات مع الإيرانيين.
 
وعقدت لقاءات عدة في السابق بين لاريجاني وسولانا كان آخرها في 11 فبراير/شباط في ميونيخ في ألمانيا ولم يسفر عن أي نتيجة. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة