رئيس فيجي يتعهد بحماية الانقلابيين بعد تنازلهم عن السلطة   
الجمعة 1427/12/16 هـ - الموافق 5/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:49 (مكة المكرمة)، 21:49 (غرينتش)
باينيماراما (يسار) مع نائب الرئيس جوني مادرايويوي قبل أيام من الانقلاب (الفرنسية-أرشيف)

تعهد رئيس فيجي راتو جوزيف إيلويلو بحماية منفذي انقلاب الشهر الماضي من الملاحقات القانونية، بعد وقت قصير من إعلان قائد القوات المسلحة فوريكي باينيماراما إعادة السلطة إليه, بعد شهر من انقلاب قال إنه يدعمه دعما تاما.
 
وقال إيلويلو (86 عاما) إنه سيعين حكومة انتقالية تعمل على "تسهيل" الحصانة القانونية لباينيماراما ومن شاركوا في الانقلاب الذي لقي تنديدا دوليا واسعا تبعته عقوبات.
 
وأضاف أنه كان سيقدم على ما أقدم عليه لو كان مكان باينيماراما, معتبرا أن الانقلاب قانوني وأنه "كان في خدمة الأمة والدستور", وكان هو ممنوعا قبل وقوعه من ممارسة مهامه رئيسا, دون مزيد من التوضيح.
 
حكومة انتقالية
وسيبدأ الرئيس مشاوراته لتشكيل حكومة انتقالية تقود البلاد إلى الانتخابات, وتسربت تقارير تقول إن باينيماراما قد يقودها, وهو ما لم ينفه تماما الناطق باسم الجيش.
 
ورفض الناطق بداية التعليق على التقارير, لكنه عندما أبلغ أنها تسربت من مكتب الرئيس قال "إذا كان هذا ما يقوله مكتب الرئيس فلا بد أن ذلك صحيح".
 
وانتقد رئيس الوزراء المطاح به لايسينيا كاراسي تصريحات الرئيس قائلا "يبدو لي من الواضح أن الجيش هو من كتبها".
 
وكان باينيماراما قبل الانقلاب يدعم إيلويلو –ذا السلطات القليلة- ضد رئيس الوزراء الذي يحظى بثقة مجلس الأعيان المسؤول عن تعيين الرئيس.
 
وفي خطابه صباح اليوم قال باينيماراما إنه اضطر إلى تجاوز الدستور بسبب الأوضاع التي كانت سائدة وقت الانقلاب بسبب الفساد والتمييز ضد الأقلية الهندية, وتساهلها


مع المتورطين بانقلاب 2000, متعهدا بأن يحترم الجيش الدستور نصا وروحا, ومؤكدا أنه يحظى بدعم الرئيس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة