تجدد الاشتباكات بين القوات الهندية والبنغالية   
الخميس 25/1/1422 هـ - الموافق 19/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنديان تابعان لقوات أمن الحدود الهندية
تجددت الاشتباكات بين القوات الهندية والبنغالية اليوم الخميس رغم الاتفاق الذي توصل إليه مسؤولون من البلدين لوقف القتال وانسحاب القوات المتحاربة إلى ما كان الوضع عليه في النقاط الحدودية قبل اندلاع الاشتباكات أمس الأربعاء.

فقد أعلن رئيس شرطة مقاطعة دوبري بولاية آسام الهندية أن القوات البنغالية فتحت نيرانها على مواقع للجيش الهندي مساء اليوم. وقال إنها استخدمت قذائف الهاون في هذا الهجوم الجديد.

وكان مسؤولون عسكريون من البلدين قد توصلا إلى اتفاق يقضي بوقف القتال، وأن يسحب كل طرف قواته إلى الوضع الذي كانت عليه قبل نشوب الاشتباكات يوم أمس الأربعاء.

وقال المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الهندية راميندر سينغ جاسال في مؤتمر صحفي عقده اليوم إن الجانبين اتفقا على العودة "إلى ما كان عليه الوضع على الحدود الهندية البنغالية، وإن الإجراءات تتخذ الآن لتطبيق الاتفاق على أرض الواقع".

وأضاف المتحدث الهندي "أن الحكومتين أعربتا عن أسفهما على الخسائر في الأرواح الناجمة عن تلك الأحداث المؤسفة، واتفقتا على التحلي بأكبر قدر من ضبط النفس لمنع تكرار مثل هذه الحوادث على الحدود".

وفي وقت سابق قال مسؤولون أمنيون في الهند إن القوات البنغالية انسحبت اليوم من موقع على الحدود الهندية كانت قد استولت عليه مطلع الأسبوع الحالي، غير أنها مازالت تحتل قرية تقول بنغلاديش إنها ضمن أراضيها.

وكان نحو عشرة آلاف شخص قد فروا من منطقة روماري ببنغلاديش خوفا من تزايد حدة القتال في المنطقة الحدودية مع الهند والذي وصفه مراقبون بأنه أسوأ اشتباكات حدودية تقع بين البلدين منذ ثلاثين عاما.

وأودت هذه الاشتباكات التي بدأت أمس الأربعاء إلى سقوط 18 جنديا على الأقل قتلى، 16 منهم من القوات الهندية واثنان من الجيش البنغالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة