الدول المضيفة للاجئين العراقيين تبحث مصيرهم بالأردن   
الأربعاء 1428/6/12 هـ - الموافق 27/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 3:04 (مكة المكرمة)، 0:04 (غرينتش)
الأمم المتحدة سجلت رسميا 130 ألف لاجئ منذ مطلع هذا العام فقط (الفرنسية)

قال مصدر في وزارة الخارجية الأردنية إن الدول المضيفة للاجئين العراقيين ستجتمع في عمان أواخر الشهر المقبل لبحث سبل مواجهة الأعباء والضغوط الناجمة عن وجود العراقيين على أراضيها.
 
وأوضح المصدر أن قرار استضافة الأردن لهذا الاجتماع جاء في ختام لقاء بين وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ونظيره الأردني عبد الإله الخطيب في عمان اليوم.
 
وأضاف أن موعد الاجتماع لم يحدد بعد, لكن اتفِق على أن يكون خلال الأيام العشرة الأواخر من يوليو/تموز المقبل بمشاركة ممثلين عن سوريا والعراق والأردن والأمم المتحدة.
 
وقالت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) إن "الاجتماع سيبحث سبل دعم احتياجات الدول المضيفة لمساعدتها في مواجهة الأعباء والضغوط الكبيرة على مختلف القطاعات الناتجة عن وجود العراقيين على أراضيها".
 
وذكر تقرير للأمم المحتدة صادر في 19 يونيو/حزيران الجاري أن الحرب في العراق أدت إلى ارتفاع عدد اللاجئين في العالم إلى عشرة ملايين شخص عام 2006.
 
وقالت المفوضية العليا للاجئين إن الحرب أجبرت 5.1 ملايين عراقي على مغادرة بلادهم والاستقرار في سوريا والأردن. وأضافت أن نحو ثلاثة ملايين عراقي آخرين نزحوا داخل بلدهم مما يرفع إلى 4.4 ملايين عدد اللاجئين العراقيين الذين فروا من بيوتهم بسبب العنف.
 
ويوجد في سوريا 4.1 ملايين لاجئ عراقي, و750 ألفا في الأردن وثمانون ألفا في مصر ومائتي ألف في دول الخليج. وتم تسجيل أكثر من 130 ألف عراقي رسميا كلاجئين منذ مطلع هذا العام في دول جوار العراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة