عرفات يؤكد دعم الرباعية والعرب لحوار القاهرة   
الأربعاء 1424/10/9 هـ - الموافق 3/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عرفات يدافع عن وثيقة جنيف التي تهدد حوار القاهرة بالانهيار (الفرنسية)

قال الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إن المبادرة المصرية بشأن حوار الفصائل الفلسطينية تحظى بموافقة اللجنة الرباعية وبدعم سعودي وأردني وعربي عام، وتأتي متسقة مع المبادرة السعودية التي طرحت خلال قمة بيروت قبل عام.

وحول اتفاق جنيف قال عرفات في مقابلة خاصة مع الجزيرة إن الهدف من الجهود التي أفضت إلى الاتفاق هو تشجيع كل قوى السلام في المجتمع الإسرائيلي الرسمية منها وغير الرسمية.

وفي واشنطن قال مهندسو المبادرة إنها تمثل التطبيق العملي لرؤية الرئيس الأميركي الخاصة بالسلام في الشرق الأوسط وإنها جاءت إنقاذا لخطة خارطة الطريق وليست بديلا عنها. وطالب وزير الإعلام الفلسطيني الأسبق ياسر عبد ربه في كلمة بمعهد بروكينغز للأبحاث بواشنطن الإدارة الأميركية بتبني الاتفاق.

أما وزير العدل الإسرائيلي الأسبق يوسي بيلين فقال إنه سيسعى للحصول على دعم الرأي العام من أجل تغيير سياسة الحكومة الإسرائيلية، وأضاف أن دعما كهذا لا يمكن من دون أن تضع الولايات المتحدة ثقلها في الميزان.

وجدد وزير الخارجية الأميركي كولن باول الموجود حاليا في المغرب دعم بلاده لخارطة الطريق، وأعرب عن أمله في استئناف العمل بها في القريب العاجل, من غير أن يستبعد الاستماع إلى ما سماه أفكارا جديدة لدى من يؤمنون بالسلام في إشارة لوثيقة جنيف, وذلك رغم معارضة الحكومة الإسرائيلية.

حوار القاهرة
محمد نزال
وفي القاهرة تواصل وفود الفصائل الفلسطينية المشاركة في الحوار الوطني اجتماعاتها الثنائية غير الرسمية تمهيدا لبدء الحوار الموسع غدا الخميس لبحث إمكان التوصل إلى هدنة جديدة مع إسرائيل تنهي ثلاث سنوات من الانتفاضة.

وفي تصريح خاص للجزيرة من القاهرة طالب محمد نزال عضو المكتب السياسي لحركة حماس بإدانة فلسطينية رسمية لوثيقة جنيف محذرا من أن إحجام وفد السلطة عن ذلك من شأنه أن يفشل الحوار وينسفه.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن ممثلي الفصائل سيبحثون اتفاقا لإعلان هدنة مع إسرائيل على مرحلتين، وسط توقعات بأن يتم الإعلان عن هذا الاتفاق السبت أو الأحد. وتقول الفصائل إنها على استعداد لوقف الهجمات ضد المدنيين الإسرائيليين شريطة ضمانات دولية وعربية بأن تلتزم إسرائيل بتعهد مماثل.

من جانبه قال العميد جبريل الرجوب المستشار الأمني للرئيس عرفات إن المطلوب من كل الفصائل أن تتفق على برنامج سياسي واحد قائم على إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967 وإيجاد حل عادل لمشكلة اللاجئين وسلطة واحدة".

ومن المتوقع أن يصل رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع إلى القاهرة السبت للمشاركة في حوار القاهرة قبل اجتماع محتمل مع نظيره الإسرائيلي أرييل شارون لإحياء تحركات السلام المتوقفة.

وقال دبلوماسي عربي إن قريع سيطلب من شارون الانضمام إلى اتفاق الهدنة على أن يذهب مدير المخابرات المصرية عمر سليمان إلى واشنطن ليطلب من الأميركيين إيفاد مراقبين للأراضي المحتلة للإشراف على تنفيذ الهدنة.

مواجهات
صبية فلسطينيون يرشقون دبابة إسرائيلية بالحجارة في مخيم بلاطة (الفرنسية)
ورغم الجهود الدبلوماسية المبذولة للتهدئة، واصلت إسرائيل تصعيدها العسكري، وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن تسعة فلسطينيين أصيبوا خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في مدينة نابلس بالضفة الغربية.

كما أصيب شابان فلسطينيان في مخيم بلاطة للاجئين الفلسطينيين خارج مدينة نابلس، واندلعت مواجهات بلاطة بعد أن رشقت مجموعة من الصبية دبابات الاحتلال بالحجارة بينما رد جنود الاحتلال بإطلاق الغاز المسيل للدموع والعيارات النارية.

وفي مدينة قلقيلية اعتقلت قوات الاحتلال ستة فلسطينيين بينهم أحد القادة المحليين في كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).

وفي شمال غور الأردن رفعت قوات الاحتلال حالة التأهب مساء بعد أن أغارت على مسجد واعتقلت فلسطينيين اثنين قالت إنهما كانا يخططان لتنفيذ عملية فدائية.

ونصبت قوات الاحتلال الحواجز على الطرقات المؤدية إلى قرية بردلة القريبة من مدينة بيت شين في بيسان، وأصيبت حركة السير بالشلل لأكثر من أربع ساعات بينما انتشرت قوات كبيرة في المنطقة تعززها المروحيات. وقالت وسائل الإعلام إن أحد الفلسطينيين كان بحوزته حزام ناسف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة