كوريا الشمالية تطلب وقف مناورة عسكرية أميركية مع سول   
الجمعة 1428/7/27 هـ - الموافق 10/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 10:50 (مكة المكرمة)، 7:50 (غرينتش)
بيونغ يانغ: المناورة الأميركية مع سول ستضر بالاتفاق النووي (الفرنسية-أرشيف)
طلبت كوريا الشمالية من الولايات المتحدة اليوم وقف مناورة عسكرية
مشتركة مع سول.
 
واعتبرت بيونغ يانغ أن هذه المناورة يمكن أن تفشل اتفاق إنهاء برنامج الأسلحة النووية الكوري الشمالي.
 
وقال بيان عسكري كوري شمالي إن هذه المناورة ستكون لها "انعكاسات كارثية" على ذلك الاتفاق.
 
وذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن بيونغ يانغ حذرت في اجتماع عقد بين ضباط من القوات الكورية الشمالية والقوات الأميركية في كوريا الجنوبية في قرية بانمونجوم أنها "لا يمكن أن تبقى متفرجة بشكل سلبي على المناورة ولا تفعل شيئا".
 
وكانت المفاوضات بشأن ملف كوريا الشمالية النووي –التي تشارك فيها منذ بدايتها عام 2003 الكوريتان والولايات المتحدة وروسيا والصين واليابان- قد توصلت يوم 13 فبراير/شباط الماضي إلى اتفاق قبلت بموجبه بيونغ يانغ إغلاق مفاعل يونغبيون مقابل حصولها على خمسين ألف طن من زيت الوقود الثقيل.
 
ومن جهتها أعلنت سول أنها تفكر في تأجيل هذه المناورة التي من المقرر أن تستمر من 20 اغسطس/اب إلى غاية 31 منه حتى لا تعطل اجتماع قمة سيعقد بين الكوريتين في نفس التاريخ تقريبا.
 
وأكد متحدث عسكري باسم القوات الأميركية في كوريا الجنوبية أن الاجتماع عقد ولكن لم يتسن له إعطاء مزيد من التفصيلات بشكل فوري.
 
ومن المقرر أن يشارك نحو عشرة آلاف جندي أميركي من بينهم خمسة آلاف متمركزون في كوريا الجنوبية وخمسة آلاف من الخارج في هذه المناورة إلى جانب عدد لم يكشف النقاب عنه من الجنود الكوريين الجنوبيين.
 
يشار إلى أن الكوريتين أعلنتا عقد قمة ثنائية تجمع الرئيسين الكوري الشمالي كيم يانغ إل والكوري الجنوبي رو مو هيون في بيونغ يانغ خلال الفترة ما بين 28-30 من أغسطس/آب الجاري.
 
وكانت القمة الأولى التي جمعت الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ إل مع نظيره الكوري الجنوبي حينذاك كيم داي جونغ، ساهمت في إعادة فتح الطرق البرية الواصلة بين البلدين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة