الأسد غير قلق من استهداف واشنطن لبلاده   
الاثنين 1424/10/21 هـ - الموافق 15/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الأسد وستيفانوبولوس يستعرضان حرس الشرف (الفرنسية)
قال الرئيس السوري بشار الأسد اليوم إنه غير قلق من احتمال أن تكون بلاده الهدف المقبل للولايات المتحدة بعد العراق.

وأوضح في تصريحات أدلى بها في ختام لقائه بأثينا مع رئيس البرلمان أبوستولوس كاكلامانيس "لسنا قلقين حيال هذه المسألة نحن قلقون من الوضع العالمي الذي لا يدعو إلى الاطمئنان".

وأشار الأسد إلى أن ما حصل في العراق يخص العراق وأن "سوريا ليست العراق". وقال إن بلاده تضطلع بدور نشط على الساحة الدولية لاسيما في ما يتعلق "بالسلام وبمكافحة الإرهاب ومسألة العراق، موضحا أن دمشق تقيم علاقات جيدة مع أوروبا.

والتقى الأسد -الذي بدأ زيارة رسمية لليونان مساء أمس تستمر ثلاثة أيام- بنظيره اليوناني كوستيس ستيفانوبولوس وبحث معه الوضع في الشرق الأوسط وتنمية العلاقات الثنائية.

وكان الأسد صرح لصحيفة يونانية بأن بلاده لا تعتبر الولايات المتحدة عدوا لها رغم الخلاف معها، موضحا أنه ما زال متمسكا بمعارضته لاحتلال العراق وما تقوم به القوات الأميركية في هذا البلد وللموقف الأميركي المنحاز لصالح إسرائيل.

وتأتي تصريحات الأسد بعد يومين من توقيع الرئيس جورج بوش على قانون يفرض عقوبات على سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة