بلير: نشر قوات بريطانية ببغداد مطلب أميركي عسكري   
الخميس 1425/9/7 هـ - الموافق 21/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 14:11 (مكة المكرمة)، 11:11 (غرينتش)
بلير أكد أن الطلب الأميركي يتداول في الدوائر العسكرية فقط (الفرنسية)
شدد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير على أن طلب الولايات المتحدة إعادة نشر قوات بريطانية جنوب بغداد هو طلب عسكري محض، وذلك ردا على الاتهامات التي وجهتها إليه بعض وسائل الإعلام بأنه يقدم دعما انتخابيا للرئيس الأميركي جورج بوش.
 
وقال بلير في مؤتمر صحفي بلندن أعقب محادثات أجراها مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إن هذا الطلب موجه من الجيش الأميركي إلى الجيش البريطاني وليس طلبا سياسيا.
 
وأضاف لن يتم اتخاذ أي قرار بإعادة نشر قوات بريطانية إلا بعد أن يتضح عسكريا أن الأمر واجب وممكن.
 
وفي وقت سابق ألمح وزير الخارجية البريطاني جاك سترو إلى أن بلاده تتجه نحو رد إيجابي على الطلب الأميركي.
 
وكانت الصحافة البريطانية أفادت بأن الولايات المتحدة طلبت من القوات البريطانية الانتشار في منطقة بجنوب بغداد لإفساح المجال أمام جنود أميركيين للقيام بعمليات أخرى.
 
وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) وصحيفة الغارديان أن الجنود البريطانيين سيصبحون في هذه الحالة تحت قيادة أميركية. ونقلت BBC عن مصادر عسكرية رفيعة المستوى أن إعادة الانتشار هذه ستشمل حوالي 650 جنديا وستستمر لعدة أسابيع.
 
يذكر أن القوات البريطانية متمركزة في مدينة البصرة جنوبي العراق، وإذا ما تمت هذه الخطوة فستكون المرة الأولى التي يعمل فيها جنود بريطانيون خارج هذه المنطقة الهادئة نسبيا.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة