كرزاي يتصدر مرشحي الرئاسة في أفغانستان   
الجمعة 1425/9/9 هـ - الموافق 22/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:24 (مكة المكرمة)، 15:24 (غرينتش)
حامد كرزاي (رويترز)
تصدر الرئيس الأفغاني المنتهية ولايته حامد كرزاي نتائج فرز نصف الأصوات تقريبا, وأفادت النتائج الأولية للجنة الانتخابات أنه حصل على نسبة 59.8% منها.
 
ويتصدر الرئيس البشتوني اللوائح الانتخابية منذ بدء نشر النتائج الأولية للانتخابات الخميس الماضي.
 
وقد أظهر فرز 50.7% من الأصوات أي نحو 4.1 ملايين صوت أنه لا زال متقدما على باقي المرشحين.
 
ويحل وزير التربية السابق الطاجيكي يونس قانوني ثانيا بـ 17.2% من الأصوات, يليه زعيما الحرب المرشح الشيعي محمد محقق والأوزبكي عبد الرشيد دوستم متعادلين بـ 3.8% من الأصوات، كما حلت المرأة الوحيدة المرشحة مسعودة جلال سادسة بحصولها على 1% من الأصوات.
 
واستبعدت الأمم المتحدة أن تظهر النتائج النهائية للدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية -التي أجريت في التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول- قبل نهاية الشهر الجاري.
 
وأشار خبراء في الانتخابات إلى أنه بعد فرز 20% من الأصوات في مجمل الولايات الـ 34 يصبح توقع الفائز شبه موثوق.
 
القوة الدولية
الانتخابات في أفغانستان (الفرنسية)

وفي بروكسل أعلن مسؤول في حلف شمال الأطلسي (الناتو) أن تركيا وإيطاليا وبريطانيا وإسبانيا ستتناوب قيادة القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن (إيساف) في أفغانستان  فبراير/ شباط 2005 حتى عام 2007.
 
وأوضح المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن "ذلك سيوفر لنا الاستقرار الضروري لتنفيذ هذه العملية على المدى البعيد".
 
وأضاف المصدر نفسه أن القيادة الدورية التي ستدوم من ستة إلى ثمانية أشهر جاءت نتيجة اتفاق مبدئي في إطار اللجنة العسكرية للناتو وهي أعلى هيئة عسكرية في المنظمة. ومن المقرر أن تتولى تركيا ورومانيا وتشيكيا دوريا بدءا من فبراير/شباط 2005 قيادة مطار كابل.
 
وعبر هذا التداول يتجنب الحلف إجبار بلد على الاستمرار في مهمة أطول مما يلزم في حال غياب مرشح لخلافته, كما حصل مع ألمانيا عندما تولت إدارة مطار العاصمة الأفغانية.
 
وتقود إيساف ومقرها العام في كابل قوة التدخل الأوروبية المؤلفة من جنود من فرنسا وألمانيا وبلجيكا وإسبانيا ولوكسمبورغ منذ أغسطس/آب الماضي.
 
وإيساف التي جرى تدعيمها بمناسبة الانتخابات الرئاسية الأفغانية الحالية هي قوة لحفظ الأمن بقيادة الأمم المتحدة وتضم نحو تسعة آلاف عنصر. وقد تولى حلف الناتو مسؤولية إيساف في أغسطس/آب 2003.
 
وتجري مفاوضات لتوسيع مهمة إيساف المنتشرة حاليا في كابل وشمال أفغانستان إلى غرب البلاد عبر نشر فرق مدنية عسكرية مشتركة لإعادة إعمار الأقاليم وإنشاء قاعدة متقدمة في هرات. 
 
وتتولى الولايات المتحدة في أفغانستان قيادة العملية المسماة "الحرية الدائمة" الهادفة إلى ملاحقة ورصد مقاتلين من نظام طالبان السابق وإحلال السلام جنوب شرق البلاد.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة