انتخابات بروسيا البيضاء والمعارضة تقاطع   
الأحد 1433/11/8 هـ - الموافق 23/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 9:15 (مكة المكرمة)، 6:15 (غرينتش)
الرئيس لوكاشينكو يحكم قبضته على البلاد منذ 18 عاما (الفرنسية)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بدأت اليوم الأحد عملية التصويت في الانتخابات البرلمانية في روسيا البيضاء وسط دعوات من المعارضة لمقاطعتها.

وفتحت صناديق الاقتراع في انتخابات من المرجح أن تعزز قبضة الرئيس ألكسندر لوكاشينكو على تلك الدولة السوفياتية الصغيرة السابقة، وذلك فيما دعا حزبا المعارضة الرئيسيان في البلاد الناس على عدم الإدلاء بأصواتهم فيما وصفاه بعملية صورية لإنتاج برلمان يقر بشكل روتيني تعليمات لوكاشينكو.

وأسفرت أربعة أيام من التصويت المبكر من قبل طلاب وعاملين في القوات المسلحة والشرطة عن نسبة إقبال بلغت 19% وذلك حسبما ذكرت الأرقام الرسمية، مما يشير إلى أن تأثير حدوث مقاطعة تهدد نسبة المشاركة العامة المطلوبة سيكون محدودا.

ولم تشر محطات التلفزيون والإذاعة التي تديرها الدولة لدعوة المقاطعة ومنعت جماعات المعارضة من تنظيم احتجاجات في الشوارع أو توزيع منشورات لدعم حركتها المحدودة.

وقال رئيس الحزب المدني المتحد المعارض أناتولي ليبيدكو "كل هذا محظور" مشيرا إلى كومة من المنشورات على مكتبه تدعو الناس إلى اصطحاب عائلاتهم إلى المتنزهات أو صيد الأسماك أو التنزه في الغابات بدلا من الذهاب للانتخابات. وقال إن الشرطة منعت ناشطين حاولوا توزيع المنشورات وتمت مصادرتها.

بدوره، قال لوكاشينكو الجمعة عن المعارضة إنها "تخاف الذهاب إلى الشعب". وأضاف أن معارضيه يتلقون تمويلا من جماعات غربية ولا يريدون السلطة بشكل حقيقي، "لقد تم منحهم أموالا كثيرة، لديهم ما يكفي".

ويحكم لوكاشينكو البلاد منذ 18 عاما، وقمع احتجاجات الشوارع ضد إعادة انتخابه في ديسمبر/كانون الأول 2010.

واعتقل عشرات من معارضي لوكاشينكو الذي كان مدير مزرعة حكومية في العهد السوفياتي ووصفته إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش بأنه آخر دكتاتور في أوروبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة