الاتحاد الأوروبي يشترط إلغاء عقوبة الإعدام لانضمام تركيا   
الأربعاء 15/12/1422 هـ - الموافق 27/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دعا وفد أوروبي يزور أنقرة الحكومة التركية إلى إلغاء عقوبة الإعدام إذا ما أرادت التعجيل في بدء مفاوضات الانضمام إلى عضوية الاتحاد الأوروبي مع نهاية العام الحالي.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن رئيس الوفد الأوروبي النائب الفرنسي بيار برانا إشارته إلى وجوب اتخاذ إجراءات إلغاء عقوبة الإعدام في أسرع وقت ممكن للتمكن من بدء المفاوضات الفنية للانضمام إلى الاتحاد في نهاية 2002, على أن تصبح نافذة في مطلع 2003.

وأشار البرلماني الأوروبي أثناء لقائه بالوزير التركي المكلف بشؤون حقوق الإنسان نجاة أرسيفين إلى أن "إلغاء عقوبة الإعدام شرط لابد منه لدخول الاتحاد الأوروبي". ويحظر الاتحاد الأوروبي عضوية أي دولة تطبق عقوبة الإعدام.

وأوضح أرسيفين من جانبه أن عملية إصلاح قانون العقوبات التركي جارية وأن هذه التعديلات "ستعزز الدعم الأوروبي" لبدء مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد مع نهاية العام الحالي.

وكان البرلمان التركي قد أقر في أواخر العام الماضي إدخال عدد من التعديلات في الدستور تشمل وضع قيود على عقوبة الإعدام بغرض تحسين فرص انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي. كما تسمح تلك الإجراءات باستخدام اللغة الكردية في البث الإذاعي.

وتثير مسألة إلغاء عقوبة الإعدام جدلا حادا بين الأطراف الثلاثة للائتلاف الحاكم في تركيا إذ يطالب حزب العمل القومي وحزب الطريق القويم بزعامة تانسو تشيلر -أكبر أحزاب المعارضة- قبل ذلك بإعدام الزعيم الكردي المحتجز عبد الله أوجلان.

ومن المقرر أن يعد الوفد الأوروبي تقريرا لتقييم التطور الذي تم إحرازه في تركيا في مجال حقوق الإنسان والعلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

وتجرى في تركيا مداولات منذ نهاية عام 1999 بشأن سبل تحسين مستوى الحريات المدنية، بعد أن اشترط الاتحاد الأوروبي على أنقرة تحسين سجلها في مجال حقوق الإنسان إن أرادت الحصول على عضويته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة