قمة روسية أوروبية لبحث شراكة إستراتيجية   
الجمعة 1429/6/24 هـ - الموافق 27/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:27 (مكة المكرمة)، 21:27 (غرينتش)

الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل (الفرنسية-أرشيف)

تنعقد اليوم في روسيا قمة روسية أوروبية هي الأولى من نوعها منذ تولي الرئيس الروسي الجديد ديمتري مدفيديف مهامه مطلع الشهر الماضي، ويأمل الطرفان من خلالها التوصل إلى اتفاقات شراكة إستراتيجية.

وستجري أعمال القمة بين الرئيس مدفيديف وعدد من القادة الأوروبيين بعيدا عن العاصمة موسكو في مدينة خانتي مينسك في سيبيريا.

وأفاد مدير مكتب الجزيرة في روسيا جمال العرضاوي أن القمة ستكون ذات طابع اقتصادي وسياسي، وتوقع أن ينصب تركيز الطرف الروسي على الجانب الاقتصادي في حين سيولي القادة الأوروبيون اهتماما كبيرا بالشق السياسي.

وأوضح المراسل في اتصال هاتفي من خانتي مينسك أن روسيا تسعى من خلال هذه القمة إلى اتفاقية شراكة إستراتيجية حقيقية مع دول الاتحاد الأوروبي خاصة على الصعيدين الاقتصادي والسياسي، مشيرا إلى مغزى عقد هذه القمة في هذه المدينة التي تشتهر بإنتاج النفط.

وأضاف المراسل أن موسكو تأمل إقامة فضاء اقتصادي روسي أوروبي مبني على التعاون في مجال الطاقة وفي بحث سبل انضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية.

وفي المجال السياسي تهدف روسيا إلى أن يشمل التعاون مع الاتحاد الأوروبي مجال السياسة الدولية من أجل التوصل إلى تفاهمات حول عدد من الملفات الساخنة، مثل الوضع في كوسوفو والملف النووي الإيراني.

وتعليقا على الرهانات الكامنة خلف القمة الروسية الأوروبية يقول المحلل السياسي تيموفي بارداشيف إن "روسيا قوة سياسية واقتصادية صاعدة, والقوى الصاعدة لا تريد الاتفاقات لأنها تقيد يديها، والاتحاد الأوروبي في طريق الهبوط, ولذلك يبحث عن مثل هذه الاتفاقات مع روسيا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة