كتاب مصر والأردن يتضامنون مع صنع الله إبراهيم   
الأربعاء 1424/9/5 هـ - الموافق 29/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعرب اتحاد الكتاب المصريين أمس عن تأييده للروائي المصري صنع الله إبراهيم الذي أثار جدلا واسعا برفضه جائزة ملتقى الإبداع الروائي يوم الأربعاء الماضي.

وقال الاتحاد الذي يضم نحو 2000 عضو في بيان إنه يعبر عن كل التقدير والاحترام للكاتب الكبير صنع الله إبراهيم ويعلن تأييده لموقفه وللحيثيات التي قدمها.

وشدد البيان على أنه يعتبر موقف صنع الله إبراهيم إعلانا لاستقلال المثقف وعودته إلى دوره الحقيقي كطليعة للمجتمع ولصالح الشعب المصري والشعوب العربية.

وعلل صنع الله رفضه للجائزة بأنها صادرة عن حكومة لا تملك مصداقية منحها، مشيرا إلى وجود السفير الإسرائيلي بالقاهرة وإلى أن السفير الأميركي يحتل في القاهرة حيا بأكمله.

وشدد إبراهيم -الذي رفض الجائزة أمام أكثر من 250 روائيا وناقدا عربيا وأجنبيا في ختام ملتقى الإبداع الروائي وبحضور فاروق حسني وزير الثقافة المصري وأعضاء لجنة التحكيم التي رأسها الروائي السوداني الطيب صالح- على ضرورة ألا يصمت المثقف أو يتخلى عن مسؤوليته.

وأشار إلى التهديد العسكري الفعلي لحدود مصر الشرقية والإملاءات الأميركية، وإلى أن حاضر المنطقة العربية أصبح في مهب الريح. وأثار رفض إبراهيم للجائرة جدلا واسعا، وتعرض لكثير من الانتقادات على صفحات الصحف المصرية بينما أيدت موقفه مقالات عديدة.

وفي الأردن أعلن 70 كاتبا أردنيا تأييدهم لموقف صنع الله إبراهيم ورحب الكتاب "بالموقف الشجاع للروائي العربي الكبير الذي رفض جائزة الرواية التي منحت له".

وأشادوا "بموقفه الشجاع الذي يدين نظم الحكم التي تتفرج على مأساة الشعبين الفلسطيني والعراقي وتحرم الجماهير العربية من ممارسة حقها في رفض العدوان والاحتلال والتضامن الأخوي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة