سجن أحد قادة المعارضة في روسيا البيضاء   
الثلاثاء 1422/8/26 هـ - الموافق 13/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطيان يعتقلان أحد المواطنين أثناء تظاهرة في روسيا البيضاء (أرشيف)
حكمت محكمة في روسيا البيضاء على أحد قادة حزب المعارضة الرئيسي بالسجن عشرة أيام بعد إدانته بمقاومة الشرطة، وقيادته لتظاهرة استهدفت تعطيل العمل في طريق بالقرب من مقبرة جماعية فيها رفات ضحايا عهد دكتاتور الاتحاد السوفياتي السابق ستالين.

وقد دفع بافيل سيفرنتيز نائب حزب الجبهة الشعبية المعارضة ببراءته قائلا إنه كان عند موقع المقبرة تكريما لذكرى الضحايا فحسب.

وقال فريق الدفاع عن سيفرنتيز إن موكلهم لم يهدف إلى تنظيم احتجاج، وإنما سعى إلى منع تحركات غير قانونية من جانب أفراد حاولوا انتهاك القانون على حد تعبيرهم.

ويعترض موقع المقبرة عملية توسيع لطريق قريب منها بموافقة الرئيس ألكسندر لوكاشينكو. وقد اعتقلت الشرطة نحو عشرة محتجين ويواجهون محاكمة عاجلة.

يشار إلى أن المقبرة التي تحتوي على عدد غير معروف من الضحايا قتلوا أثناء عقد الثلاثينات من القرن الماضي في عهد ستالين. وقد قدرت لجنة شكلتها حكومة روسيا البيضاء عدد ضحايا المقبرة بين 30 ألف إلى 100 ألف جثة.

يذكر أن روسيا البيضاء استقلت بعد تفكك الاتحاد السوفياتي السابق في أوائل عقد التسعينات من القرن الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة