الولايات المتحدة تدعو رعاياها بالسعودية لتوخي الحذر   
الأربعاء 1423/12/25 هـ - الموافق 26/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دعت السفارة الأميركية في السعودية الرعايا الأميركيين إلى اتخاذ الاحتياطات الأمنية اللازمة بعد مقتل بريطاني برصاص مسلح في العاصمة الرياض الأسبوع الماضي. ووصفت السفارة هذا الحادث بأنه عمل إرهابي.

وذكر بيان للسفارة اليوم الأربعاء أنه "استنادا إلى النتائج الأولية التي توصل إليها التحقيق الجاري في هذا الحادث المؤسف نعتقد أنه كان عملا إرهابيا استهدف مواطنا غربيا اختير بشكل عشوائي كما سمحت به الظروف".

ورأى البيان أن هذا الحادث يبرز طبيعة الخطر القائم حاليا في السعودية. وأضاف البيان "نعتقد أن الفرد المعتقل حاليا لقتله المواطن البريطاني له صلات بعناصر إرهابية معروفة".

واحتجز مواطن سعودي بتهمة قتل مقاول بريطاني يعمل في شركة الصناعات الدفاعية البريطانية "بريتش إيروسبيس" بالرياض يوم الخميس الماضي. وقالت مصادر أمنية إن المواطن اليمني المولد قد تكون له صلات بأسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة. والقتيل البريطاني هو خامس مواطن من دولة غربية يقتل في المملكة منذ عام 2000.

والسعودية هي حليف قوي للولايات المتحدة ويعيش فيها نحو 60 ألف أميركي وبريطاني. وتشجع بعض الشركات الغربية العاملة في السعودية أسر العاملين فيها على الرحيل ونصحت موظفيها بتوخي المزيد من الحذر والاحتياطات الأمنية.

وقال دبلوماسيون إن السلطات السعودية اعتقلت عددا من الأفراد وشددت إجراءات الأمن في الأسابيع القليلة الماضية تحسبا لهجوم أميركي محتمل على العراق. وأعلنت الرياض أنها ستحاكم 90 مواطنا سعوديا بتهمة الانتماء إلى القاعدة في أول محاكمة من نوعها في المملكة. وتحقق السلطات مع 250 آخرين للاشتباه في انتمائهم للتنظيم نفسه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة